آثار الغضب على المجتمع و الفرد

آثار الغضب على المجتمع و الفرد

موضوع عن الغضب

  • نواجه في حياتنا اليومية كثير من المواقف التي تتسبب باشتعال غضبنا، تختلف حدته وقوته بناء على اختلاف الموقف، بالإضافة للسمات الشخصية التي تلعب دوراً أساسياً في هذا الأمر.
  • وربما عرفنا شخصاً أو كنا أنفسنا هذا الشخص الذي يستشيط غضباً من أبسط الأشياء مفسداً كثير من المناسبات، أو مدمراً بذلك روابطه الاجتماعية وعمله وغيرها من الأمور.
  • الغضب هو طاقة موجود بداخلنا جميعاً تختلف درجة تعاطينا معه، فليس لعنة على البعض دون البعض الآخر، بل هو في بعض الأحيان يكون مفيداً لصاحبه. وفيما يلي نتناول مفهوم الغضب، وكيف يمكنه أن يكون مفيداً لصاحبه.

مفهوم الغضب وأنواعه

مفهوم الغضب

  • هو قوة كامنة داخل الإنسان تستثيرها العديد من العوامل سواء داخلية أو خارجية، ينتج عنها مشاعر قوية يعبر عنها المرء إما بالصياح، أو تكسير ما حوله من أشياء، وربما تطور الأمر لمحاولة إيذاء الآخرين.
  • الغضب درجات تختلف شدته من شخص لأخر ومن موقف لأخر.

أنواع الغضب

هناك العديد من أنواع الغضب التي يعبر كل منها عن درجة من درجاته وهي :

  • الغضب المستمر، هناك كثير من الأشخاص يعانن من حالة هياج دائمة تغضبهم أبسط الأشياء وتثير غيظهم، مما يدفعهم للصراخ وغيره من مظاهر الغضب المعروفة. وتلك هي أسوء درجات الغضب على الإطلاق فأكثر من يعاني منها هم الأشخاص المحيطين بهذا الشخص.
  • الغضب المتراكم، يعتمد الشخص الذي يعاني من الغضب المتراكم على غض نظره عن كثير من المواقف التي أزعجته مسبقاً، حتي يأتي موقف ربما كان أبسط مما مضى فيفجر به كامل غضبه. وفي هذه الحالة لا يتمكن المرء من السيطرة على نفسه ويكون انفعاله شديداً لا يمكن السيطرة عليه، متعمداً إيذاء من حوله.
  • الغضب الناقد، يغضب المرء في هذه الحالة من تصرفات تصدر من المحيطين به لا تعجبه وتثير غيظه، فيبدأ بالتعبير عن غضبه بتوجيه كلمات قاسية ولئيمة.
  • الغضب بشكل سلبي، وفي هذا الغضب يكتم الأشخاص حقيقة ما يشعرون به من مشاعر من أمور أغضبتهم، معلنين عنها بطريقة أخرى كتجاهل الموضوع، أو السخرية منه. وهذا الغضب الأكثر ضرراً لصاحبه.
  • الغضب المدمر، هي الصورة المعتادة لأشخاص يميلون عادة لإخافة من حولهم معتمدين على نوبة الغضب التي تصيبهم التي قد تتسبب بإيذاء الآخرين.
  • الغضب الإيجابي، هو النوه الوحيد من الغضب الذي يصب في مصلحة صاحبه، ينبع عادة من الرغبة على التغيير للأفضل.

آثار الغضب

المجتمع

  • ارتفاع معدلات العنف في المجتمع.
  • زيادة معدلات الجريمة التي تحدث نتيجة للغضب الشديد.
  • انتشار الكراهية بين أفراد المجتمع.
  • سيطرة سلوك العنف سوءا اللفظي أو الجسدي على التعاملات بين أفراد المجتمع.

الفرد

  • تؤثر على صحته بشكل سلبي فقد تؤدي لارتفاع مفاجئ في ضغط الدم.
  • الغضب الشديد يعرض صاحبه لخطر الإصابة بجلطة أو سكتة دماغية.
  • قد يؤدي في بعض الحالات للإصابة بالعمي نتيجة للارتفاع المفاجئ في مستوى السكر في الدم الذي يسببه.
  • كما انه من اكثر الأسباب شيوعاً التي تتسبب في تصلب الشرايين.
  • أما الخطر الأكبر هو تعريض صاحبه للموت المفاجئ.

تجنب الغضب

  • بالطبع لا يمكن تجنب الغضب هذا أمر مستحيل ويخالف طبيعتنا البشرية، لكن ما هو ممكن هو السيطرة على حالة الغضب، هي سمة بالفعل لا يتميز بها كثير من الأشخاص، لكن الحصول عليها ليس مستحيلاً.
  • فيمكنكم الامتناع عن الكلام حتى تهدئوا، أو التوجه خارج الغرفة حتى ينتهي الموقف الذي أغضبكم، التوجه للصلاة، العد العكسي، وغيره من الأمور الكثيرة التي تساعدكم على السيطرة على الغضب.
  • وكما قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :”ليس الشَّديد بالصُّرَعة، إنَّما الشَّديد الذي يملك نفسه عند الغَضَب”.