أركان جملة الاستثناء

أركان جملة الاستثناء – أفضل اجابة

التجاوز إلى المحتوى

تعريف الاستثناء

  • هو من قواعد اللغة العربية ويستعمل في الجمل اللغوية ليدل على كلمة تختلف عن غيرها، وهو في اللغة يعرف بأنه الحالة الخاصة التي تخرج عن القاعدة العامة المألوفة، وفي الاصطلاح هي شكل من أشكال المفعول به الذي يكون منصوب ويتم تقديره بالفعل المحذوف وتقديره هو استثنى، وفي النحو هو ما يخالف اللفظ باستعمال أداة إلا أو غيرها من الأدوات التي تشابهها.

وصف الاستثناء

  • هي إخراج اسم من حكم اسم آخر، ويعرف الاسم الذي أخرج بالمستثنى، والاسم الآخر يعرف بالمستثنى منه.
  • ويقول علماء النحو بأنه نوع من المفعول به لأنه يكون منصوب بالفعل الذي تدل عليه كلمة الاستثناء، ويتم تقدير ذلك الفعل بـ استثنى.

أركان جملة الاستثناء

  • اء تتكون من أركان ثلاثة، وهي المستثنى منه فهو الاسم الذي يوجد في الجملة والذي يسند إليه حكم الاستثناء.
  • المستثنى، وهو الاسم الذي يوجد في الجملة، هو ما يدخل تحت حكم الاستثناء.
  • أدوات الاستثناء، وهي قد تكون اسم، أو فعل، أو حرف يستعمل في تطبيق الاستثناء.

أنواع جمل الاستثناء

  • الجملة المثبتة، والتي لا يوجد بها أداة من أدوات النفي.
  • الجملة المنفية، وهي التي تبدأ بأداة من أدوات النفي ومنها: لا، لن، ليس، ما، لم.
  • الجملة التامة، والتي يكون بها المستثنى مذكور في الجمل ولا يكون محذوف.
  • الجملة الناقصة، والتي لا يكون المستثنى منه ذكور بها، والذي يعني أن الجملة غير مكتملة قبل أداة الاستثناء.
  • إذا فأنواعه هي التام المنفي، والتام المثبت، والناقص المنفي.
  • كما يوجد الاستثناء المتصل وهو ما يكون المستثنى فيه من نفس جنس المستثنى منه.
  • المفرغ، وهو ما لم يذكر فيه المستثنى منه.
  • المنقطع، وهو ما فيه المستثنى ليس من نفس جنس المستثنى منه.

أدوات الاستثناء

  • غير، إلا، عدا، حاشا، خلا، سوى.
  • والمستثنى بإلا له ثلاثة أحكام وهي: أنه ينبغي نصبه إذا كان الكلام تام مثبت، وفي حال كان الكلام تام منفي فيمكن أن ينصب على الاستثناء، أو اتباع المستثنى منه في الإعراب فيكون بدل، في حال كان الكلام ناقص منفي فيتم إعرابه حسب موقعه في الجملة وإلا تكون ملغية من الجملة لا عمل لها، في الأغلب عندما يكون المستثنى منه مجرور فالجملة تكون منفية والمستثنى يعرب بحسب موقعه في الجملة.
  • المستثنى بسوى وغير يجب أن يكون مجرور ويعرب مضاف إليه، وسوى وغير يأخذان حكم المستثنى بإلا في الحالات الثلاث، فإذا كان الكلام تام مثبت يجب نصبهما، وفي حال كان الكلام تام منفي يمكن نصبهما أو يعربان حال، وفي حال كان الكلام ناقص منفي يتم إعرابهما حسب موقعهما في الجملة.
  • المستثنى بعدا، وخلا وحاشا، فهي تعرب إما على أنها فعل ماض وما بعدها يكون مفعول به، أو تعرف على أنها حرف جر وما بعدها اسم مجرور.
  • يجب معرفة أن حاشا لا يسبقها ما، وإلا تكون حرف حصر أو استثناء، وسوى وغير هما اسمان لهما نفس إعراب المستثنى بإلا.

امثلة على اسلوب الاستثناء

  • حضر الأصدقاء ما عدا علي.
  • قرأت الكتاب إلا صفحتين.
  • حللت مسائل الحساب ما عدا مسألة.
  • ما تعلم أبناؤنا العزف على الناي سوى سمير.
  • جاهد المواطنون ما عدا المتخاذل.
  • ما تبقى مكان فارغ سوى جانب بعيد.
  • جلس االحاضرون حاشا المشرفين على الحفل.
  • كرمنا الفائزين إلا واحدًا.
  • عاد الطلاب سوى طالب.
  • قطفت الأزهار سوى القرنفل.
  • ما اشتريت إلا كتابًا.
  • ما فعلت شئ إلا هذا الأمر.
  • لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة أعيت من يداويها.

السابق

حكم إعراب الحال في اللغة العربية