أسباب ارتكاريا الحمل وعلاجها

سوف نتعرف معًا في موضوعنا التالي حول أسباب ارتكاريا الحمل وعلاجها، فتابعوا معنا تفاصيل كل هذا وأكثر في موقعنا المتميز دومًا مقال.

ارتكاريا الحمل

  • تصاب المرأة الحامل بمجموعة من المشكلات على رأسها الإصابة بالحساسية، حيث تحدث مجموعة من التغيرات خلال تلك الفترة.
  • حساسية الحمل من أكثر الأمور الشائعة خلال تلك الفترة، والتي ينتج عنها مجموعة من الآثار والنتائج السلبية على صحة المرأة الحامل.
  • تحتاج تلك النوعية إلى طرق خاصة للعلاج من أجل القضاء على تلك المشكلة، ومن الجدير بالذكر أن نعلم بأن تلك الحساسية تصيب حوالي 1 % فقط من السيدات.
  • تظهر مشكلة الحساسية أو الارتكاريا تلك في الشهور الأخيرة من الحمل، أهم الأسباب وراء حدوثها خلال تلك الفترة هي زيادة إفراز مستويات الأملاح من الغدد.
  • لا يتم امتصاص الأملاح من الغدد تلك بشكل سليم وجيد، مما يؤدي حتمًا إلى الإصابة بالحكة الشديدة والحرقان مع الالتهابات.
  • تشعر المرأة بالقلق حيال الجنين الخاص بها عند الإصابة بالحساسية، ولكن لا يوجد أي قلق عليها أو حتى على جنينها.
  • تؤثر مشكلات الحساسية تلك بشكل واضح وكبير على الجنين في حال زيادة أنزيمات الكبد ولكن من الممكن السيطرة على الأمر بكل سهولة.

اقرأ أيضًا: هل مرض ارتكاريا خطير ومعدي ؟

مواصفات ارتكاريا الحمل

  • حساسية الحمل بمجرد أن يتم إصابة المرأة الحامل بها سرعان ما يمكن السيطرة عليها بكل سهولة.
  • تظهر تلك الحساسية خلال الشهور الأخيرة من الحمل ولكن بمجرد الولادة تختفي تمامًا بآثارها المختلفة.
  • من الممكن أن تستمر تلك الحالة إلى بعد الولادة حتى وبعد وضع الجنين على حسب حالة السيدة المصابة بها.
  • بالنسبة لطرق العلاج الخاصة بالحساسية تتم ولكن بعد أن يتم الولادة للسيدة الحامل ولا يتم العلاج قبل ذلك.
  • قبل الولادة يتم علاج تلك المشكلة بكل سهولة من خلال الحصول على علاجات تعمل على تسكين الآلام وتحمل الحساسية حتى موعد الولادة.
  • السبب الرئيسي وراء الإصابة بتلك الحساسية لم يتم تحديده بعد ولكن من الجدير بالذكر أن نعلم بأن من النادر استمرار الحساسية لما بعد الولادة بثلاثة شهور.
  • الشكل المستمر للحساسية لما بعد الولادة مهما كانت المدة الخاصة بها تتوقف على الشخص المصاب بها وحدتها وشدتها.

أسباب الإصابة بارتكاريا الحمل

ضعف الجهاز المناعي

  • على الرغم من أن الجهاز المناعي يكون قوي لدى المرأة إلا أنه يصبح ضعيفًا بشكل خاص لدى المرأة الحامل.
  • عند ضعف الجهاز المناعي للمرأة الحامل من الممكن أن يصاب بأي مرض من الأمراض المناعية المختلفة.
  • أهم الأمراض التي تؤثر على الجهاز المناعي الضعيف للسيدة الحامل هي الحساسية والارتكاريا.

الإصابة بالحساسية قبل فترة الحمل

  • في حال كانت السيدة الحامل قبل حملها عندها حساسية بأي نوع من أنواعها والتي على رأسها حساسية الجيوب الأنفية.
  • عند الإصابة بحساسية الجيوب الأنفية لدى المرأة قبل حملها تجاه العطور أو المواد الكيماوية فمن المؤكد الإصابة بها خلال الحمل.
  • يكون الجهاز المناعي أكثر عرضة للإصابة بكل أنواع الحساسية وخاصًة الحساسية الجلدية.

التغيرات الفسيولوجية

  • هناك مجموعة من التغيرات الفسيولوجية التي تحدث للمرأة خلال فترة حملها مما يؤدي إلى ظهور مجموعة من المشكلات لها.
  • التغيرات تلك تحدث في جسم المرأة من أجل التكيف على دخول أي شئ جديد على جسمها وخاصًة في الرحم.
  • واحدة من أهم التغيرات التي تحدث في جسم المرأة هي الزيادة في هرمونات الأستروجين والبروجسترون مما يؤدي إلى خلل في جسمها.
  • من أهم ما يحتاج الجسم إلى التأقلم معه خلال فترة الحمل هي التقلبات التي تحدث في الطقس من ارتفاع إلى انخفاض في الحرارة.

العوامل الوراثية

في حال قد كانت الأم خلال فترة حملها أو الخالة أو الأخت الكبرى مصابة بالحساسية خلال فترة حملها، فمن الطبيعي أن تصاب الأبنة الحامل أيضًا.

هي مسألة وراثية في المقام الأول وبالتالي لابد من أخذ الحيطة تجاهها لمن لديهن تاريخ وراثي للإصابة بها.

 

عوامل الإصابة بارتكاريا الحمل

  • السمنة هي واحدة من أهم العوامل والتي تزيد من الإصابة بتلك المشكلة للمرأة الحامل.
  • التمدد الذي يحدث في الجلد خلال فترة الحمل وخاصًة الفترة الأخيرة بعد أن يتم كبر حجم الجنين.
  • الإصابة ببعض أمراض المناعة الذاتية والتي تحدث داخل الجسم.
  • الأمراض الجلدية المختلفة والتي تصاب بها السيدة الحامل خلال فترة حملها.
  • الحمل في توأم هو واحد من أكثر الأسباب وراء الإصابة بالحساسية بأنواعها المختلفة خلال فترة الحمل.
  • العامل الوراثي هام بشكل كبير حيث إن إصابة الأمهات الحوامل من الأسرة بالحساسية يزيد من خطر الإصابة بها.

أعراض ارتكاريا الحمل

  • الشعور بالتورم والانتفاخ في الوجه.
  • الحكة في مناطق مختلفة من الجسم وبشكل خاص منطقة البطن.
  • ظهور الكثير من الطفح الجلدي في أماكن متفرقة من جسم السيدة الحامل.
  • انتشار حبوب كثيرة بشكل مفاجئ على جلد الحامل.
  • الرغبة في الحكة في أماكن مختلفة من الجسم بشكل دائم.
  • الالتهابات المهبلية والتي تحدث خلال فترة الحمل.
  • التورم في الأعضاء التناسلية في أغلب الحالات والشعور بالرغبة في الحكة بها.
  • عدم القدرة على التنفس من الفم أو الأنف والشعور بضيق في التنفس.

طرق علاج ارتكاريا الحمل

  • لا تتمكن السيدة الحامل من علاج تلك المشكلة من خلال تناول أي نوع من الأدوية المضادة للحساسية حتى لا يضعف جهازها المناعي.
  • هناك مجموعة من النصائح التي في حال قد تم اتباعها سوف ينتج عنها نتائج إيجابية علاجية كبيرة لها.
  • تناول كميات وفيرة من المياه بشكل يومي حتى نحافظ على ترطيب الجسم بشكل سليم.
  • الابتعاد عن تناول الأطعمة الحارة بشكل كبير لأنها تؤثر بشكل سلبي على صحة الجنين.
  • المتابعة مع طبيب متخصص للحصول على أفضل النصائح منه حول أفضل أنظمة الطعام وطرق القضاء على الحساسية.
  • تناول كميات كبيرة من الفواكه والخضروات والتي بدورها تعمل على إعطاء المرأة الفوائد الصحية.
  • عند تناول الخضروات والفواكه ننصح بأن يتم الابتعاد عن الأنواع التي تتسبب في زيادة الحساسية منهم.
  • الابتعاد عن التعرض بشكل مباشر وفوري لأشعة الشمس حتى لا تحدث حساسية مفرطة عند التعرض لها.
  • الاعتماد على تناول العصائر التي تتكون من الفواكه الطبيعية والغير محلاة بالسكر الأبيض.
  • ارتداء الملابس القطنية خاصًة في الملابس الداخلية حتى لا تتعرض المرأة الحامل للحكة أو الحساسية الجلدية.
  • عدم استخدام أي مواد كيماوية أو معطرة تجاه المهبل حتى لا تزداد مسألة الحساسية سوءًا.
  • اتباع نظام غذائي صحي بعيدًا عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الزيوت والدهون الضارة مع استبدالها بالأطعمة التي تحتوي على الألياف.

في خاتمة حديثنا حول أسباب ارتكاريا الحمل وعلاجها، لقد تعرفنا معًا في موضوعنا هذا حول أهم الأسباب وعوامل الإصابة بالارتكاريا للحامل.

كما قدمنا لكم أهم طرق العلاج لها والوقاية منها، لذا نرجو أن تكونوا قد استفدتم من هذا الموضوع بشكل كبير وواضح دمتم بخير.