أسرار معاني علم البرتغال

آخر تحديث: 8 أبريل 2021

في المقال التالي سنوضح لكم معلومات هامة عن علم البرتغال بالإضافة إلى توضيح ما هي دلالات ورموز العلم بالتفصيل ومعنى تلك الرموز، مع عرض أهم المحطات التاريخية التي مر بها العلم، فالبرتغال هي دولة تقع في جنوب غرب القارة الأوروبية، وبالتحديد على ساحل المحيط الأطلسي التابع لشبه الجزيرة الأيبيرية، وُتعد تلك الدولة من أقوى الدول الموجودة في القارة الأوروبية، كما أنها هناك الكثير من الأشياء المشتركة بينها وبين دول شمال أوروبا، وذلك من حيث الطبيعة الجغرافية، والثقافة.

وبالرغم من كون الدولة صغيرة المساحة، إلا أنها تمتلك الكثير من المظاهر الطبيعية المميزة، مثل الأراضي ذات التربة الخصبة، وجمبال إسرتيلا الوعرة، بالإضافة إلى وجود العديد من المناظر الطبيعية الخلابة بها، ووجود المناخ الدافئ، واللغة الرئيسية والرسمية في البلاد هي اللغة البرتغالية، أما عن الديانة السائدة بها فهي الكاثوليكية، ويعتمد اقتصاد الدولة بشكل أساسي على تربية المواشي، وصناعة الفخار، وصناعة المنسوجات، وفي الفقرات التالية سنعرض لكم معلومات هامة عن علم الدولة، فتابعونا.

تاريخ علم البرتغال

قد قامت الثورة البرتغالية التي تطالب بإنهاء استخدام الرموز الملكية، واستبدالها بالرموز الوطنية التي تتمثل في النشد الوطني والعلم الوطني للبلاد، الأمر الذي أدى إلى نشوب العديد من الصراعات بين الثوار، وبين المقاومة البرتغالية المعارضة للثورة، وذلك لأن تلك الرموز الملكية تحمل الكثير من المعاني القوية، بالإضافة إلى المعاني الدينية، وبعض حدوث الكثير من الصراعات، وفي اليوم الخامس والعشرين من شهر أكتوبر لعام 1910 ميلادياً، تم تأسيس لجنة حكومية تضم العديد من الرسامين والصحفيين، مثل الرسام الموهوب كولومبانو بوردالو بينهيرو، و الكاتب أبيل بوتيلو، والصحفي جواو شاغاش، بالإضافة إلى اثنين من القادة في المجال العسكري بالبلاد.

وقد اجتمعت اللجنة لتحديد شكل العلم الوطني، ومع نهاية النقاش تم اعتماد اللون الأحمر واللون الأخضر في العلم، فكانت تلك الألوان ترمز إلى الحزب الجمهوري البرتغالي، كما أنه كان لاختيار تلك الألوان معنى سياسي واضح، وذلك لأن المتمردين كانوا يحملون لافتات بنفس الألوان في عام 1891 ميلادياً، وذلك أثناء قيام الثورة التي طالبت بإسقاط الحكم في لشبونة، وفي الفقرات التالية سنوضح لكم أهم المحطات التاريخية التي مر بها العلم البرتغالي.

علم البرتغال في عام 1891

بعد إصدار قرارات من اللجنة الحكومية باعتماد استخدام اللون الأحمر في علم البرتغال، والذي يرمز إلى البسالة والشجاعة والقتال والمعارك الدامية، لم يستطع الشعب تفسير سبب اختيار اللون الأخضر، فلم يكن هذا اللون موجوداً في العلم القديم للبلاد، ويدأ الشعب يتساءل عن معنى ودلالة هذا اللون، فقامت اللجنة بتبرير أن اللون الأخضر يرمز إلى النصر الذي حققه الثوار خلال الانتفاضة التي حدثت في عام 1891 ميلادياً.

كما كان يوجد في العلم درعاً باللون الأبيض، وكان يشير هذا الدرع إلى السلام، والأخوة، وقد تمت إعادة إحياء الذكرى الخاصة بالشعار فيما بعد، فذراع مانويل يُعد واحداً من أشهر الرموز في الجمهورية البرتغالية، وذلك لأنه يعبر عن الشفافية والنزاهة، كما كان هذا الذراع موجوداً على العلم القديم الذي تم اعتماده في فترة حكم جون السادس، وذلك لأن تلك الفترة كان لها العديد من الإسهامات في تشكيل التاريخ المعاصر للبلاد، وقم تم اعتماده في العلم لتخليد ذكراه.

علم البرتغال عام 1910

في اليوم الأول من شهر ديسمبر لعام 1910 ميلادياً، وبعد مرور مائتي وسبعين عام على استعادة الدولة لاستقلالها، قامت الحكومة بالإعلان عن اعتماد العلم الرسمي للبلاد، وقد قامت بالإعلان أن اليوم الأول من سبتمبر سيكون اليوم العلم الرسمي، وقد تم عرض العلم ورفعه من قاعة المدينة، كما قامت الحكومة بإصدار التعليمات لجميع المؤسسات التعليمية والمنشآت الحكومية بإدراج العلم في مناهج التعليم، واعتماد رموزه وألوانه، وحتى اليوم الحالي ظل علم البرتغال على التصميم الذي رُسم عليه.

سبب اختيار شكل علم البرتغال

السبب الأساسي لاختيار هذا التصميم لعلم جمهورية البرتغال، وهو القيام بإلغاء أي ترابط بين علم الدولة الحالي وبين العلم القديم، والذي كان يحتوي على اللون الأبيض واللون الأزرق، بالإضافة إلى وجود العديد من الأحداث السياسية التي قام فيها الثوار برفع لافتات لأعلام مختلفة، ففي المرحلة الأولى لتأسيس الدولة كان العلم عبارة عن مربع باللون الأزرق، ومن ثم أصبح مربعاً باللون الأبيض، ومن ثم تم اختيار رمز أذرع الملكية الليبرالية التي صُممت على شكل مستطيل باللونين الأبيض والأزرق، فكل تلك الأحداث التاريخية والسياسية قد ساهمت في وضع التصميم الحالي لعلم جمهورية البرتغال.

شكل علم البرتغال

بعد أحداث الثورة التي قامت في شهر أكتوبر لعام 1910 ميلادياً، تم الإطاحة بالحكم الملكي، واستبداله بالحكم الجمهوري، فتم استبدال ألوان العلم وتغييرها من الأبيض والأزرق إلى اللونين الأحمر والأخضر، وكان اللون الأحمر يرمز إلى الثوار، وتم إضافة اللون الأخضر على العلم حتى لا يقتصر العلم على الأحمر فقط، ويصبح مشابهاً للأعلام القياسية القديمة والتي كانت تقتصر على استخدام اللون الأحمر في خلفيتها، ومن الجدير بالذكر أنه تم الاستعانة بتلك الألوان في العديد من الأعلام السابقة في الدولة، والتي كان يوجد بها الرموز المختلفة، مثل صلبان أفيس، أو وسام المسيح.

ألوان علم البرتغال

في اليوم الثلاثين من شهر يونيو لعام 1911 ميلادياً، تم اعتماد تصميم العلم البرتغالي، على أن يكون العلم بالشكل المستطيل، ويحتوي على اللونين الأخضر والأحمر بطريقة عمودية، فنجد أن اللون الأحمر يوجد في العلم من اتجاه اليمين، بالإضافة إلى وجود رمز وشعار النبالة، وهو عبارة عن طبقة من الأذرع موجودة في مخطط، مع وجود لفافة بيضاء، ويحمل العلم شعار (Esta é a ditosa pátria minha amada)، وهي جملة باللغة البرتغالية تعني هذا هو وطني الحبيب السعيد، أما عن نسبة طول العلم إلى عرضه فهي 3 إلى 2، وسنوضح لكم في السطور التالية ما هي معاني ألوان علم البرتغال بالتفصيل.

معنى علم البرتغال

إليك عزيزي القارئ معاني ألوان ودلالات علم البرتغال

  • اللون الأخضر: اللون الأخضر الموجود في العلم يشير إلى مستقبل البلاد، كما يرمز إلى الأمة والشعب.
  • اللون الأحمر: يشير اللون الأحمر الموجود في علم البرتغال إلى دماء الثوار التي سالت في سبيل حصول البلاد على استقلالها وحصول الشعب على حريته.
  • شعار النبالة: يرمز شعار النبالة في العلم البرتغالي إلى ذراع مانويل، والذي يشير إلى البسالة والقوة والجرأة والمثابرة والإيجابية والدبلوماسية.

تحية علم البرتغال

في كل عام، يحتفل الشعب البرتغالي باليوم الرسمي للعلم، كما تم اعتماد النشيد الوطني للبلاد، والذي كان تابعاً للحركة القومية التي حدثت في عام 1890 ميلادياً، فقام المؤلف هنريك لوبس دي بكتابة كلمات النشيد، وقام الملحن ألفريدو كيل بتلحين الموسيقى الخاصة به، كما تم استخدام النشيد القديم الذي كان ينشده المتمردين في بورتو في عام 1911 ميلادياً، ومن الجدير بالذكر أنه في اليوم الرسمي للعلم يتم رفع راية العلم فوق المباني والمؤسسات والمنشآت الحكومية، بالإضافة إلى تشغيل النشيد الوطني للبلاد، وقد تم وضع قانون في الدولة يحكم عملية استخدام العلم، وما هي القواعد التي تنظم استخدام العلم في المناسبات الوطنية وفي الأعياد والأيام الرسمية، وقواعد استخدامه في الأيام العادية.

4 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *