أسرار معاني علم تشاد

نستعرض لكم في مقالنا اليوم معلومات عن علم تشاد ودلالات الألوان التي يتكون منها العلم، فجمهورية تشاد هي دولة تقع في قارة إفريقيا، يُقدر عدد سكانها بحوالي 163500000، وعاصمة تشاد هي نجاميا، يحدها من الجنوب إفريقيا الوسطى ومن الشمال ليبيا، وعلى حدودها الشرقية توجد السودان.

تتميز جمهورية تشاد بتنوع الحياة الطبيعية فيها حيث تضم عدد كبير من المستنقعات والسافانا والكثير من المعالم الأخرى، وتضم العديد من الأعراق المختلفة حيث يتحدث سكانها حوالي 100 لغة، وتجدر الإشارة إلى أن اللغة الرسمية للبلد هي اللغة الفرنسية، تبلغ نسبة المسلمين المتواجدين بها حوالي 50% من إجمالي عدد السكان، وتشتهر البلد باللوحات القديمة المحفورة في الكهوف والتي يرجع تاريخها إلى حضارة تساو، ومن خلال سطورنا التالية سنقدم لكم نبذة مختصرة عن تاريخ العلم موضحين دلالات ورموز الألوان التي يتكون منها علم تشاد تابعونا.

تاريخ علم تشاد

ذكر المؤرخون روايات تحكي تاريخ علم جمهورية تشاد التابعة لقارة إفريقيا فجاءت تلك المعلومات توضح الأمور التالية:

بداية إصدار العلم

  • في تاريخ 30 يونيو من عام 1958 كانت تشاد تقع تحت الاستعمار الفرنسي، وحاول المستعمرين طمس تاريخها ففرضوا على سكان البلد لغتهم، ولم تكن تشاد حينها تمتلك علم يمثلها أو يمثل انتماء سكانها لأرضها، وتم إعلان جمهورية تشاد عام 1958 تحديدًا يوم 28 نوفمبر، وفي هذا الوقت كان لا بد لها من امتلاك علم يمثلها فأصدر المسؤولين قرار باتخاذ العلم ليكون بثلاثة ألوان، وحينها اتخذ العلم الثلاث ألوان التالية: “الأحمر والأخضر والأصفر”، وتم إصدار العلم عام 1958 تحديدًا يوم 30 يونيو.

علم تشاد عام 1959

  • عندما وضعت تشاد تصميم للعلم الخاص بها لم تأخذ في اعتبارها أن الألوان التي اختارتها تستخدمها بعض الدول كدولة السنغال ودولة كمالي، وحينما التفتت إلى هذا الأمر سارعت إلى تغيير ألوان العلم فاستبدلت اللون الأخضر باللون الأزرق الداكن، وتم إجراء ذلك في عام 1995 تحديدًا في اليوم السادس من نوفمبر.

وصف علم تشاد

في منتصف القرن العشرين بدأت تشاد في العمل على الحصول على الاستقلال من الاحتلال الفرنسي، وحينها كثفت جهودها للحصول على علم يمثل هذا الاستقلال فاتخذت العلم بثلاثة ألوان الأحمر والأخضر، والأصفر، وبعد مرور فترة اتجهت لتغيير ألوان العلم لكي لا يكون بينها وبين علم السنغال تشابه، فأصبحت ألوان العلم الجديدة هي الأحمر، والأصفر، والأزرق، ولكل لون من هذه الألوان رموز ودلالات، هذه الرموز سنتعرف عليها من خلال فقرتنا التالية.

دلالات ورموز علم تشاد

استخدمت تشاد في علمها الألوان الوطنية المتعارف عليها في أغلب أعلام قارة إفريقيا، وهي الأحمر والأزرق والأصفر ولكل لون من هذه الألوان دلالة معينة، سنوضح لكم تلك الدلالات من خلال الآتي:

  • اللون الأحمر: يعكس هذا اللون الدماء التي نزفها الشعب نتيجة الاحتلال الفرنسي، والدماء التي تعهد سكانها بالتضحية بها إذا استدعى الأمر ذلك.
  • اللون الأزرق: يشير هذا اللون إلى السماء، ويرمز إلى الأمل الذي كان يشعر به سكان تشاد في إمكانية التخلص من الاحتلال.
  • اللون الأصفر: تم اختيار هذا اللون ليكون ضمن ألوان العلم وهو يرمز إلى مناطق الصحراء الشاسعة التي تضمها أراضي تشاد.

من الأمور المتعارف عليها وضع الدول للقياسات النظامية والأبعاد الدولية المتعارف عليها للأعلام قبل الشروع في تصميم العلم، ومن الملاحظ أن تشاد لم تهتم بنسب محددة عند وضع العلم الخاص بها، فنجد العلم يتخذ الشكل التالي:

  • خطوط عمودية مُرتبة، يقع اللون الأزرق بجانب سارية العلم يتبعه اللون الأصفر ويليهم اللون الأحمر.

حرصت جمهورية تشاد على إثبات وجودها وتعزيز هوية مواطنيها فقامت برفع علم تشاد على المؤسسات العامة والمؤسسات الخاصة، وكافة المباني التابعة للحكومة، ويمثل هذا العلم جمهورية تشاد في المؤتمرات العالمية.