أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د وعلاجه

أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د وعلاجه

أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د وعلاجه وأسبابه عديدة، حيث يعد الكالسيوم من الفيتامينات الضرورية التي يحتاجها الجسم ويعتمد عليها في الوظائف المختلفة للدم، كما أنه يساعد مع فيتامين د في بناء العظم والأسنان، ولكن ما هي أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د وعلاجه، هذا ما سنتعرف عليه في هذا المقال فتابعونا عبر موقعنا.

أعراض نقص الكالسيوم وفيتامين د وعلاجه

قد تظهر العديد من الأعراض على الجسم في حال نقص الكالسيوم وفيتامين د، ومن هذه الأعراض:

  • الإصابة بهشاشة العظام والذي يأتي نتيجة انخفاض كتلي العظام.
  • ضعف في العضلات وحصول تشنجات العضلات.
  • الإصابة بالكسور في العظام.
  • حدوث اضطراب في معدل التمثيل الغذائي.
  • فقدان في الذاكرة.
  • الشعور بالتخدر في أصابع اليد والقدم.
  • وجود ألم في الصدر.
  • الشعور بالغثيان وفقدان الشهية.
  • حدوث بعض المشكلات في القلب وفي الأوعية الدموية.
  • حصول ضعف في الجهاز المناعي.
  • الشعور بالاكتئاب والتوتر والإرهاق العام.
  • تهشم الأظافر وتكسرها.
  • صعوبة في المشي.
  • حصول جفاف في الجلد وتشققها.
  • بطؤ نمو الشعر.
  • قد يتعرض الأطفال بانخفاض معدل ضربات القلب.
  • الإصابة بالتصلب المتعدد، والتهاب في المفاصل.

علاج نقص الكالسيوم وفيتامين د

يعالج نقص الكالسيوم بعد معرفة السبب الذي أدى إلى نقص الكالسيوم وفيتامين د، ويعالج النقص من خلال التالي:

استخدام مكملات الفيتامينات والمعادن، ومن هذه المكملات:

  • حبوب سترات الكالسيوم.
  • كربونات الكالسيوم، والتي تستخدم في علاج قرحة المعدة وعسر الهضم.

تناول الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم وفيتامين د، مثل:

  • منتجات الحليب والألبان.
  • الفاصولياء الخضراء.
  • السبانخ.
  • المكسرات واللوز وبذور السمسم.

استخدام حقن الكالسيوم تحت إشراف الطبيب، حيث يلجأ إليها الطبيب في حال عدم الاستجابة إلى المكملات الغذائية، وتستخدم في حال:

  • هشاشة العظام.
  • الأمراض العضلية.
  • في حال وجود مشاكل في الغدة الجار درقية.

أسباب نقص الكالسيوم وفيتامين د

هناك أسباب عديدة تؤدي إلى نقص الكالسيوم، وأهم الأسباب هو نقص فيتامين د في الجسم، أي أن هناك علاقة بينهما قوية.

ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص الكالسيوم:

  • عدم تناول الكالسيوم لفترة طويلة، خاصة عند الأطفال أو في مرحلة الشيخوخة.
  • التغيرات الهرمونية خصوصا لدى السيدات.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • خمول الغدة الدرقية.
  • انخفاض مستوى المغنسيوم في الدم.
  • إهمال التغذية الصحية.
  • العوامل الوراثية.
  • التهاب البنكرياس.
  • فرط فوسفات الدم.
  • تقدم العمر حيث أن مع زيادة العمر تقل كفاءة امتصاص الكالسيوم.
  • تناول الأطعمة التي تعيق امتصاص الكالسيوم مثل حمض الأكساليك ( في بعض الخضار والفاصوليا) وتناول حمض الفيتيك الموجودة في الحبوب الكاملة.

ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى انخفاض فيتامين د:

  • عدم قدرة الجلد على إنتاج فيتامين د من أشعة الشمس.
  • عدم المقدرة على امتصاص فيتامين د من الطعام، أو عدم التحويل إلى شكل نشط في الكبد والكلية.
  • الإصابة بالأمراض التي تؤثر على امتصاص فيتامين د مثل داء كرون أو حساسية القمح.
  • تناول بعض العقاقير الطبية التي تؤثر على امتصاص فيتامين د أو عد القدرة على الإنتاج، مثل الأدوية التي تخفض الكوليسترول، أو الستيرويدات والفينوتوين.
  • التدخين الذي له تأثير ضار على إنتاج فيتامين د.
  • الأشخاص المصابون بأمراض الكبد المزمنة.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • عدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كافي.
  • الأشخاص الذين قاموا بإجراء عمليات تخفيض الوزن.
  • الأشخاص الذين يشتكون من أمراض الجهاز الهضمي.
  • الأشخاص المصابون بهشاشة العظام.
  • الأشخاص الذين يحملون البشرة الداكنة التي لا تستطيع أن تنتج فيتامين د من الشمس.
  • الأم التي ترضع رضاعة طبيعية.

فوائد فيتامين د للجسم

  • القدرة على مقاومة الأمراض ومحاربتها، والتقليل من فرصة الإصابة بمرض تصلب القلب والسرطان والأنفلونزا.
  • محاربة الاكتئاب وتحسين الحالة المزاجية.
  • الوقاية من فرصة الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.
  • تقوية القلب، والخلايا العصبية للعين.
  • تقوية العظام والعضلات فهو يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم.
  • يعلم على تقوية الشعر وصحة الجلد وتأخير ظهور التجاعيد.

تشخيص نقص الكالسيوم وفيتامين د

ليس ظهور الأعراض كافيا لتشخيص الإصابة بنقص الكالسيوم وفيتامين د، ويجب التأكد من خلال إجراء بعض الفحوصات التي يقوم بها الطبيب والتي هي:

  • القيام بفحص الدم وإجراء التحليل الذي يكشف نسبة فيتامين د في الجسم.
  • القيام بفحص غدد جارات الدرقية التي تشير نقصها إلى نقص فيتامين د.
  • القيام بفحص الأشعة السينية، الذي يقوم بقياس العظام ومدى قوتها في أماكن معينة.

أضرار نقص الكالسيوم وفيتامين د

قد يؤدي نقص الكالسيوم وفيتامين د الحاد إلى العديد من الأمراض المزمنة، فقد يؤثر تأثير سلبي كالتالي إن لم يعالج:

  • يؤثر على صحة العظام العامة، مما يؤدي إلى الإصابة بتطور في هشاشة العظام لدى السيدات والرجال، والكساح عند الأطفال والرضع.
  • الإصابة بتليين العظام
  • زيادة خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الإصابة بالربو عند الأطفال.

حاجة الجسم للكالسيوم وفيتامين د

يحتاج الجسم للكالسيوم حسب الفئة العمرية كالتالي:

  • يحتاج الأطفال الرضع وحتى ستة أشهر إلى 200 ميلغرام في اليوم.
  • الأطفال الرضع من سبعة أشهر إلى العام يحتاجون 260 مليغرام قي اليوم.
  • الأطفال من عمر العام إلى ثلاث أعوام يحتاجون 700 مليغرام في اليوم.
  • الأطفال الذين تتراوح أعمارهم من أربع سنوات إلى ثمانية سنوات يحتاجون إلى 1000 مليغرام.
  • المراهقون من سن 9 إلى 18 سنة يحتاجون 1300 مليغرام.
  • البالغون من 19 إلى 50 سنة، يحتاجون إلى 1000 مليغرام في اليوم.
  • كبار السن يحتاجون إلى 1200 مليغرام في اليوم.

حاجة الجسم إلى فيتامين د حسب الفئة العمرية:

  • الأطفال الرضع إلى عمر العام يحتاجون إلى 400 وحدة دولية في اليوم.
  • الأطفال من عمر العام إلى الشباب يحتاجون إلى 600 وحدة دولية في اليوم.
  • كبار السن يحتاجون إلى 800 وحدة دولية في اليوم.

مصادر فيتامين د الطبيعية

  • عند وجود نقص فيتامين د نبحث عن مصدر له، ومن هذه المصادر التي تحتوي عليه:
  • أشعة الشمس، حيث أنه عند التعرض لأشعة الشمس يقوم الجلد بإنتاج فيتامين د، وتختلف حسب الحالة العمرية ولون البشرة.
  • تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د، مثل ( الحليب، وعصير البرتقال، واللبن المدعم بفيتامين د، وشرائح الفطر، وسمك السالمون والتونة، وزيت السمك والحبوب الكاملة).

مصادر الكالسيوم الطبيعية

لكي يتم تجنب الإصابة بنقص الكالسيوم في الجسم يجب أن يحتوي طعامنا اليومي على أحد المصادر التالية:

  • التين فهو الغني بالكالسيوم والمغنسيوم والبوتاسيوم، كما أنه غني بالألياف الغذائية، ويعمل على انتظام ضربات القلب، وتقوية العظام.
  • القرنبيط فهو يحتوي على نسبة كبية من الكالسيوم، ويحتوي على فيتامين سي، الذي يساعد في تقوية العظام والعضلات، ويقي من الإصابة بهشاشة العظام.
  • اللفت حيث يحافظ على العظام والعضلات، حيث أنه يحتوي على فيتامين ك وفيتامين سي.
  • البروكلي يعزز من صحة القلب ويقوي الجهاز المناعي ويقي من هشاشة العظام.
  • اللوز حيث يحتوي على كمية كبيرة من الكالسيوم التي تفيد الجسم وتمده بالصحة والقوة.
  • البرتقال واحد من أهم المصادر الفعالة لفيتامين سي الذي يقوي المناعة، ويحتوي على فيتامين ب وحمض الفوليك الذي يحافظ على صحة الجسم العامة.
  • السمسم حيث يعادل تناول ملعقة منه كوب من الحليب، الذي يساعد على تقوية العظام ويقلل من الضغط المرتفع، وينظم نسبة السكر ويقي من الإصابة بالسرطان.