ألمانيا تتهم عراقياً بتمويل عمليات “تهريب نساء” إلى مناطق سيطرة داعش

ألمانيا تتهم عراقياً بتمويل عمليات “تهريب نساء” إلى مناطق سيطرة داعش

قالت السلطات الألمانية، الجمعة، إن المدعين العامين الألمان اتهموا مهاجراً عراقياً بالانتماء إلى “منظمة إرهابية” بدعوى أنه جمع آلاف الدولارات لفائدة تنظيم “داعش”.

وتمّ اعتقال المتهم العراقي (أيمن) في أوائل كانون الثاني /يناير، عند الحدود الألمانية مع سويسرا، ولم يتم الإفصاح عن هويته بالتفصيل، وفقاً لقوانين الخصوصية الألمانية.

وقال ممثلو ادعاء اتحاديون ألمان إن المتهم كان ينوي القتال في سوريا أو في أي مكان آخر، وجاء إلى ألمانيا من العراق عام 2016 خلال موجة هجرة أولية من الشرق الأوسط.

وأكدت تحريات السلطات الألمانية أن المتهم بدأ “يتعاطف” مع إديولوجية “التنظيم الجهادي” بنهاية عام 2018، وفقًا للمدعين العامين.

وزعم الادعاء الألماني أن المتهم كان يريد في الأصل السفر إلى الشرق الأوسط للمشاركة في “الجهاد المسلح” ، لكن أعضاء الجماعة طلبوا منه تأجيل الخطة والبقاء في ألمانيا لجمع الأموال.

اقرأ أيضا : ألمانيا تشدد على وجوب محاسبة نظام الأسد على استخدام “الكيماوي” وتدعو دول العالم للرد على “انتهاكاته المتواصلة”

وحوّل خلال 4 أشهر في عام 2020 ما لا يقل عن 12 ألف دولار في معاملات متعددة إلى تنظيم “داعش” في سوريا.

وأضاف ممثلو الادعاء أن الأموال استخدمت لدعم المتعاطفات في مخيمات اللاجئين السوريين ولتمويل عمليات تهريب النساء إلى نطاقات تنظيم “داعش”.

وزعموا أن الأموال المرسلة إلى لبنان كانت تهدف إلى المساعدة في إخراج مقاتلي تنظيم “داعش” من السجون وتسهيل عودتهم إلى “التنظيم الجهادي”.

المصدر: euronews