أوجه التشابه والاختلاف بين الضفدع والعلجوم في جدول

آخر تحديث: 29 مارس 2021

أوجه التشابه والاختلاف بين الضفدع والعلجوم في جدول، تتشابه الضفادع والعلاجيم علميًا وتشريحيًا، ولكن الاختلاف مرتبط بمظهرهم الخارجي فقط، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على الضفدع وعلى العلجوم، وسوف نوضح أوجه التشابه والاختلاف فيما بينهم.

أوجه التشابه والاختلاف بين الضفدع والعلجوم في جدول

قبل أن نذكر أوجه التشابه والاختلاف بين الضفدع والعلجوم، علينا أولًا التعرف على كلًا منهم على حدى.

ما هو الضفدع؟

الضفدع هو – يُعرف إنجليزيًا باسم Frog – حيوان برمائي – يُعرف إنجليزيًا باسم Amphibians -، ويتميز بأنه يستطيع أن يقفز خلال حركته.

يتصف جلد الضفدع بأنه أملس، وعيونه بارزة، ويتواجد بجميع بلدان العالم تقريبًا، وتتعدد أنواعه المختلفة، فيصل عدد أنواع الضفادع إلى ما يزيد عن 60 نوع.

يعيش الضفدع بالقرب من المستنقعات المائية حتى يستطيع التزاوج والكاثر، ويمكن تواجدها بالبيئات المختلفة.

تتواجد الضفادع في أي قارة حول العالم ماعدا قارة القطب الجنوبي، وبعض الجزر الموجودة بالمحيطات، والمناطق الصحراوية التي تتميز بالجفاف الشديد.

شاهد أيضًا: ما هي مراحل نمو الضفدع

معلومات عن الضفادع

مظهر الضفدع الخارجي وحجمه

يتسم جلد بعض أنواع الضفادع بالسمية الشديدة، فهناك ضفادع منشرة في القارة الأمريكية الجنوبية تتسم بسميتها الشديدة، فقطرة واحدة من الإفرازات الخاصة بجلدها تكفي لفتك وقتل إنسان ناضج.

الضفدع السام عادةً ما يكون ملونًا بالألوان الساطعة والزاهية، كعلامة على سميته يعرفها الحيوان المفترس قبل افتراسه وتذوق السم من جلده، وذلك وفقًا لما أشارت إلى حديقة حيوان سان ديجو.

هناك ضفادع أخرى يتلون جلدها بالألوان الخضراء أو البنية المنقطة، حتى تستطيع ان تختبئ بمحيطها.

لكل نوع من أنواع الضفادع حجم خاص به، ومن أكبر أنواعها ما يُعرف بالضفدع جالوت – المعروف إنجليزيًا باسم Goliath Frog -، والذي يأتي بطول ثلاثين سنتيمتر، ويزن ثلاثة كيلوجرام.

ويزيد عنه في الوزن والطول ما يُعرف بالضفدع الشيطان – يُعرف إنجليزيًا باسم Devil Frog -، والمنتشر بمدغشقر، حيث يأتي بطول واحد واربعين سنتيمتر، ويزن أربعة ونصف كيلوجرام، وبالجدير ذكره أن هذا النوع تعرض للانقراض واختفى تمامًا.

وهناك نوع أخرى يُعرف بالضفدع الذهبي – المعروف إنجليزيًا باسم Gold Frog -، وهو المُصنع كأصغر ضفدع على مستوى العالم، فيأتي بطول 1 سنتيمتر، ووزن مائتي جرام وفقًا لحديقة حيوان سان ديجو.

النظام الغذائي

يستطيع الضفدع تناول أي من الكائنات الحية يمكن دخوله لفمه من الداخل، كالعنكبوت، والدود، واليرقات، والحشرات، والحيوانات الرخوية، والسمك الصغير.

فيقوم الضفدع بالإمساك بفريسته بإطلاق لسانه الدبق بشكل سريع جدًا من فمه، ليسحب الفريسة للفم من الداخل، وهذه العملية لا تستغرق ثواني معدودة حتى لا تتمكن الفريسة من الهروب.

دورة حياة الضفدع

تمر الضفادع بثلاث مراحل محددة خلال مرحلة النمو، وهي: ( البيض – اليرقات – الضفدع الناضج).

وهذه المراحل تُعرف بالتحول – المعروفة إنجليزيًا باسم Metamorphosis -، والتي يتحكم فيها كلًا من هرمون البرولاكتين، وهرمون الثيروكسين.

تتكاثر الضفادع في الفصل الربيعي بالمناطق التي تتميز بالمناخ المعتدل.

ويكون موسم التزاوج عند الضفادع خلال موسم المطر بالمناطق التي تتميز بالمناخات الاستوائية.

تعض أغلب أنواع الضفادع بيوضها بالماء الهادئ بين النباتات بكتل تميل للتجمع سويًا، حتى يتمكن البيض من التطور في وضع آمن نسبيًا.

هناك أنواع من الضفادع تترك بيضها حتى ينمو بدون تقديم الحماية لهم، وهناك أنواع أخرى قليلة يظل الآباء بجانب البيوض ليحميها ويرعاها.

وعند نضوج البيوض المخصبة، تنقسم صفارها للعديد من الخلايا، وتظهر بشكل الشرغوف.

وبعد 7 أيام وأحيانًا 21 يوم؛ تصبح البيوض جاهزة لعملية الفقس، ويخرج جنين الضفدع من البيوض.

حقائق عامة حول الضفادع

  • للضفدع قدرات خارقة على القفز، وتتميز الضفادع الإفريقية بأنها أكثر الضفادع التي تمتلك القدرة على القفز، فيستطيع أن يقفز لمسافة تصل إلى 4,2 متر بالقفزة الواحدة.
  • أغلب أنواع الضفادع تعيش في الماء، ولكن هناك أنواع بسيطة تعيش على اليابسة، وبالجحور، وفي داخل الشجر.
  • للضفدع الواحد عدد 4 صباع بأرجلها الأمامية، وعدد 5 صباع في أرجلها الخلفية.
  • تتعرض العديد من الأنواع المختلفة للضفادع لمواجهة خطر الانقراض بسبب إصابتها بالأمراض، أو بسبب تدمير بيئتها الأصلية.
  • تختلف أرجل الضفادع باختلاف البيئة التي تعيش فيها، فالضفدع الذي يعيش في البيئة التي تتصف بالرطوبة يمتلك أرجلًا بها أغشية تربط بين الأصابع الخاصة به.
  • بينما يمتلك الضفدع الذي يعيش في الشجر أقراص على أصابعه لتمكنه من تسلق أي مكان رأسي.
  • ولكن هناك أنواع أخرى لديها تركيبات تشبه المخالب خلف الأرجل، والتي تساعدها على حفر جحورها
  • تستطيع الضفدعة اصدار أصواتًا من داخلها، بواسطة دفعها للهواء بالحنجرة، وتستخدم الضفادع هذه الأصوات لينادي كلًا منهم الأخر للتكاثر والتزاوج.

قد يهمك: ما هو شكل العلجوم

ما هو حيوان العلجوم؟

العلجوم – يُعرف إنجليزيًا باسم Toad – هو تابع للحيوانات البرمائية بدون ذنب، وينتشر بالمناطق التي تتسم بالرطوبة، ويعيش قريبًا من الأنهار، والمستنقعات.

يعيش فترة محددة من حياته في الماء، وفترة أخرى باليابسة، ويُعرف العلجوم بضفدع الطين، وهو من الحيوانات البرمائية المنتشرة بآسيا، وبشمال إفريقيا، والدول الأوروبية.

الزوار شاهدوا أيضًا:

تعيش العلاجيم بالبيئات المختلفة كمناطق الجبال، ومناطق شبه الصحراوية، وبالمناطق المدنية، وبالمروج.

تختلف ألوان العلاجيم وأنماطهم باختلاف مناطق تواجدها، يُفضل العيش بالمناطق البرية التي تتميز بالجفاف.

يمتلك العلجوم جلدًا ثخينًا ملون بالألوان البنية، ويستطيع تحمل ارتفاع درجات الحرارة.

تمتلك العلاجيم القدرة على تمويه نفسها حسب البيئات التي تعيش وتتواجد فيها.

يضع العلجوم بيوضه في الماء على شكل كتل واحدة، ويتميز بأقدامه القصيرة المناسبة للتحرك بالمشي وليس بالقفز.

معلومات عن العلجوم

تتعدد المعلومات الخاصة بالعلاجيم، والتي من أبرزها ما يلي:

  • هناك نوع من العلجوم يُعرف بالعلجوم الذهبي أو بالعلجوم البرتقالي، وكان يمتاز بألوانه الصفراء البراقة واللامعة، ولذلك اهتم بيه الكثير من العلماء.
  • استطاع اكتشاف هذا النوع من العلاجيم ” العالم جاي سافيج ” بغابات كوستاريكا في أمريكا الوسطى عام 1966م، ولكن سريعًا ما تعرض للانقراض في عام 1989م، وكان منتشرًا في مساحة تزيد عن عشرة آلاف م2.
  • ويظن العلماء أن هذا النوع من العلاجيم انقرض بسبب فقد الموائل الطبيعية التي كان يعتمد عليها بالغابات الممطرة، إلى جانب بعض الأسباب الأخرى.
  • يوجد نوع أخر من العلجوم يُعرف بالعلاجيم الخضراء أو العلاجيم الخضراء الأوروبية، والذي يتواجد بكثرة في جميع الدول الأوروبية، وبالمملكة العربية السعودية، وفي المملكة العمانية، وبالدولة الإماراتية، والدولة اليمنية.
  • حيث يفضل العيش بالمناطق الاستوائية وشبه الاستوائية، وبالمناطق شبه الجافة، وبالمناطق القريبة من النهر، وبمصبات الماء العذب، وبالحدائق، وهو يتميز بانه آمن لا يمتلك أي درجة من السميّة، فيما يأتي بجلد يتميز بخشونته المملوء بالنتوءات.

اخترنا لك: اسم السطح السفلي الفاتح اللون في الضفدعة وفوائده؟

أوجه التشابه والاختلاف بين الضفدع والعلجوم

تتمثل أوجه التشابه والاختلاف بين الضفادع والعلاجيم في النقاط التالية:

أوجه التشابه

تتمثل أوجه التشابه في النقاط التالية:

الغذاء

يتغذى الضفدع والعلجوم على السمك الصغير، والحشرات، والدود، والحيوانات الرخوية، والعنكبوت، واي حيوان أو حشرة صغيرة.

وضع البيض

تقوم الضفادع والعلاجيم بوضع بيوضها على المياه أو بالقرب منها، والتي يقوم ذكورهم بتخصيبها.

أوجه الاختلاف

تتمثل أوجه الاختلاف في النقاط التالية:

طول الأرجل

أرجل الضفدع طويلة جدًا فيعتمد عليها في القفز، بينما أرجل العلجوم قصيرة جدًا يعتمد عليها في الزحف.

مكونات الأرجل

تتميز أرجل الضفادع بأنها تتكون من أغشية عديدة، كونها تعيش في المياه، ولكن العلاجيم أرجلها لا تحتوي على أغشية.

الشكل

تتميز الضفادع بأنها نحيلة، وتأتي بأطراف طويلة، ولكن العلاجيم تتصف بأنها قصيرة وسمينة، وتأتي بأطراف قصيرة.

الجلد

جلد الضفادع ناعم أملس مطاطي، بينما جلد العلاجيم خشنة مغطى بما يُعرف باسم الثآليل.

اللون

ألوان الضفادع فاتحة، وألوان العلاجيم غامقة، ولكن بشكل عام ألوانهم تميل للخضار.

القدرة على القفز

يمتلك الضفدع والعلجوم القدرة على القفز، ولكن الضفادع تستطيع أن تقفز بمسافة طويلة جدًا بالمقارنة بالمسافة القصيرة التي يقفزها العلجوم.

القدرة على الزحف

يمتلك العلجوم القدرة على الزحف أكثر من الضفدع، فالضفدع لا نراه يزحف إلا إذا كان مُصابًا فقط.

وفي نهاية الموضوع وبعد أن تعرفنا على حيوان الضفدع، وتعرفنا على حيوان العلجوم، وأجبنا على سؤال المقال الذي يتمثل في ” أوجه التشابه والاختلاف بين الضفدع والعلجوم “، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

12 مشاهدة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *