اختراعات واكتشافاتإنتاج غاز الميثان من المخلفات

مياه المجاري

إنتاج طويل غاز الميثان وهي عبارة عن مخلفات الصرف الصحي المكررة ، وغاز الميثان هو أحد أشكال الطاقة المتجددة التي تعتمد على مصادر تلوث المياه والأنهار ومخلفات الصرف الصحي ، والتي يتم تصريفها في الغالب في الأنهار عن طريق شبكات الصرف ، مما يشكل تهديدًا كبيرًا على حياة الناس. الأفراد والمجتمعات وكذلك الساحات ومياه الأمطار لأنها بيئة مثالية للفيروسات والبكتيريا الضارة وكذلك السموم.

إنتاج الميثان من حمأة الصرف الصحي

  • المصدر الرئيسي للطاقة المتجددة هو نفايات الصرف الصحي وبالتالي ينتج الميثان.
  • ينتج الميثان بعد الهضم اللاهوائي مما يساعد على تقليل التلوث ، ويتم إنتاجه من قبل بعض القطاعات الصناعية.
  • ينتج عن هذه العملية إنتاج الطاقة وتزويد العديد من أنواع الوقود ، ويتم استخدام هذه الطاقة بعدة طرق مختلفة ، يتم استخلاصها من النفايات.
  • تتم هذه العملية بواسطة الكائنات الحية الدقيقة ، وهي عملية تحلل المواد العضوية وهي عملية كيميائية.
  • المواد العضوية المستخدمة في العمليات الكيميائية ، والتي تحتوي على النيتروجين والكربون والأكسجين ، ينتهي بها المطاف في مدافن النفايات.
  • تتم هذه العملية في غياب غاز الأكسجين ووجود البكتيريا اللاهوائية وتتطلب وجود الكائنات الحية الدقيقة لإنتاج الميثان لإكمال العملية.
  • وبالتالي ، تبدأ عملية تحويل هذه المواد العضوية وتحويلها إلى أحماض ، ومن هنا يلعب الميثان ومخلفات الصرف الصحي دورًا مهمًا في إنتاج المحاصيل.
  • كما أن له دور ثاني أكسيد الكربون الذي يتحد مع النشا والسكريات والسليلوز ليشكل مكونًا كبيرًا وعضوياً للغاية.
  • تنتج عملية الهضم اللاهوائي كميات متساوية من ثاني أكسيد الكربون والميثان.
  • ولكن عندما يتم الجمع بين الدهون والبروتين ، ينتج غاز الميثان أكثر من ثاني أكسيد الكربون.
  • يستخدم غاز العادم لعمليات الاحتراق وتوليد الكهرباء والتدفئة الشتوية والطهي.

مخلفات الصرف الصحي

إنتاج غاز الميثان من النفايات
  • تعتبر مخلفات الصرف الصحي من أهم مصادر التلوث حول النهر مما يساعد على انتشار الأمراض والأوبئة.
  • تعتبر هذه النفايات مواد كيميائية ضارة لاحتوائها على مواد سامة وكائنات دقيقة متطرفة وكذلك فيروسات غير قابلة للتحلل.
  • يمكننا التخلص منه في نظام الصرف الصحي وليس في الأنهار.
  • تتولد هذه النفايات من أماكن مختلفة بما في ذلك المنازل والطرق وبعض المؤسسات والفنادق ولا ننسى نفايات المستشفيات والمطاعم.
  • يمكن معالجة هذه المياه وإعادة استخدامها بعد إزالة المواد غير المرغوب فيها والشوائب وبعض المواد العضوية.

حقائق الميثان

  • إنه نوع من الغاز عديم اللون والرائحة.
  • لا يعتبر غازا يشكل خطرا على حياة الفرد والمجتمع والصحة العامة.
  • كما يعتبر مكونًا أساسيًا من مكونات الغاز الطبيعي ، حيث يمثل 90 بالمائة ، وهي نسبة كبيرة.
  • يتكون هذا الغاز من مركبات عضوية بسيطة ومكونات هيدروكربونية.
  • يسيل غاز الميثان عند درجة حرارة 112 كلفن ويوجد كمادة صلبة عندما تصل درجة حرارته إلى 90.5 كلفن.
  • كتلة غاز الميثان 16.043 جم / مول وكثافة حوالي 0.717 كجم / م 3 وبالتالي وزنها جزئيًا.
  • علاقة توليد الميثان بالبيئة.
  • عندما تختلف الظروف البيئية للكائنات الحية ، يمكن تطوير البكتيريا المنتجة للميثان التي تفضل العيش في درجات مختلفة من الملوحة للتكيف.
  • تعيش هذه البكتيريا في بعض أنواع الملوحة العالية أي البيئات القلوية وتوجد في المياه العذبة.
  • يتوقف هذا النوع من البكتيريا عن إنتاج الميثان عندما تنخفض درجة الحرارة إلى 15 درجة مئوية ويستأنف عملية إنتاج الغاز عندما تصل درجة الحرارة إلى 100 درجة مئوية.
  • هناك نوع آخر من البكتيريا المنتجة للميثان تعيش في البيئة المحيطة عند درجة حرارة 85 درجة مئوية.
  • تحب البكتيريا المنتجة للميثان بيئة ترتفع فيها درجة الحرارة ، مما يعني أنه كلما ارتفعت درجة الحرارة ، زاد تفاعل هذه البكتيريا في الإنتاج.

تأثير إنتاج الميثان على ظاهرة الاحتباس الحراري

  • يلعب الميثان دورًا مهمًا جدًا في الغلاف الجوي ، حيث يؤثر 25 مرة أكثر من ثاني أكسيد الكربون.
  • يستخدم في تحضير المركبات كما أنه مفيد جدًا في معالجة النفايات العضوية والحصول على مركبات مفيدة منها.
  • تم إثبات وجود الميثان ، ولكن خارج الكوكب ، وتم اكتشافه باستخدام مقياس الطيف ، كما أوضحت وكالة ناسا وقياساتها على المريخ.

المصادر والمراجع

حقوق النشر والتأليف © 2022 لموقع خدمات الخليج

حقوق النشر والتأليف © 2022 لموقع خدمات الخليج