الاعلان عن توقف مسلسل “ابنة السفير”

أُعلن رسمياً توقّف مسلسل “ابنة السفير”، فقد تقرر أن يتوقف عند الحلقة 52 أي بعد 6 حلقات، ولن يكون هناك موسم آخر منه بسبب قلّة المشاهدة.

توبا بويوكستون التي انضمت للمسلسل بعد انسحاب نسليهان اتاغول، صرّحت في حديث لها لمجلة “فوغ” التركية أنّ لديها مشاريع جديدة.

ووقّعت في نهاية العام الماضي عقداً مع شركة “OGM”، وإلى حين تجهيز الشركة مسلسلاً جديداً لها، تم إقناعها بالانضمام لـ”ابنة السفير” حتى نهاية الموسم.

قصة مسلسل “ابنة السفير”

تدور حول “نسليهان” ابنة السفير الوحيدة و المدللة والتي لم تعرف الاستقرار يوما، فمنذ صغرها كانت تتنقل بين البلدان بسبب طبيعة عمل والدها كسفير، أما إنجين ذلك المهندس الفقير الذي يُكافح من أجل أسرته و يرغب دائماً أن يرى أخاه الأصغر في حال أفضل منه، و كان حلمه الوحيد أن يُدخل شقيقه عالم الصحافة و الإعلام ليتمكن مؤخراً من الحصول على منحة دراسية في أحد البلدان التي يُمثل فيها “هالوك” والد “نسليهان” سفيراً لتركيا. وفي ظروف غامضة يختفي شقيق إنجين و تنقطع كل اخباره و لا توجد أي وسائل للاتصال بينه و بين أسرته الذين حسبوا أنه منشغل بدراسته.و لكن طال غياب الأخ فيُحاول إنجين معرفة مكان أخيه، و بعد التحريات و السؤال عن اخيه هنا و هناك، يتأكد له أن آخر مكان تواجد به شقيق انجين كان السفارة التركية في ذاك البلد، في هذه الفترة اصبح “هالوك” سفير سابق و تمت إحالته للتقاعد و عاد مع ابنته ليستقر في تركيا، أما “إنجين” حاول الحصول على تأشيرة تساعده للذهاب إلى مكان أخيه و البحث عنه، لكن طلبه باء بالرفض، الشيء الذي دفعه للجنون و خلق ضجة في الوسط إلى أن اكتشف سرا خطيراً، سرا يربط أخاه بابنة السفير السابق “نسليهان”، فصار يُفكر في طريقة تمكنه بالاجتماع بها، لكن دون جدوى، الفارق الاجتماعي بينهما يجعل الأمر مستحيلاً، لكن شيئاً وحيداً يستطيع كسر هذا العائق، و هو الحب، فيبدأ انجين رسم خطته للايقاع بابنة السفير في حبه، ليتمكن من رؤيتها و فك غموض اختفاء شقيقه، و لكن يحدث ما لم يكن في الحسبان لتتحول اللعبة إلى حقيقة، فهل سيتحول هذا الحب إلى شيء أكبر، إلى جنون سيجعله ينسى هدفه، أم سيواصل لعبته فقط ليصل إلى أخيه؟ ‎