البطولة الإحترافية 1: فارس البوغاز يحسم نزاله ضد يوسفية برشيد

تمكن إتحاد طنجة من تحقيق فوز مهم على يوسفية برشيد برسم الدورة 15 من منافسات البطولة الإحترافية في البطولة التي إحتضنها الملعب الكبير بطنجة وذلك بحصة هدفين للاشيء.

مع البداية ضغط إتحاد طنجة في أول محاولة وبناء هجومي، حيث سيتمكن من إفتتاح حصة التسجيل في الدقيقة الثانية عن طريق أكسيل مييي الذي تلقى الهدية من داخل منطقة العمليات ويسدد بقوة ويهزم الحارس محمد بوجاد معلنا عن أولى أهداف المباراة الذي نزل كقطعة ثلج على لاعبي يوسفية برشيد بعد خطأ في التغطية الدفاعية.

بعد تسجيل هذا الهدف كان لابد من أن يبحث يوسفية برشيد عن الهدف، لكنه كان يجد صعوبة كبيرة في إختراق دفاع إتحاد طنجة الذي كان مستميتا في إبعاد كل هجومات ولاد حريز.

ولاحظنا أن المستوى التقني بعد ذلك نزل بشكل كبير بعد أن عجز يوسفية برشيد من إيجاد الحلول في فك شفرة الدفاع الطنجي.

الدقيقة الثامنة يوسفية برشيد يتحصل على ضربة خطأ قريبة من منطقة العمليات نفذها عتيق شهاب كاد أن يسجل هدف التعادل لولا أن هشام المجهد تدخل بنجاح وأبعد الكرة للزاوية.

وبعد أخد ورد وبعد مجهود كبير كاد محمد الشيبي أن يضيف الهدف الثاني عندما تسلم الكرة من جروتن داخل منطقة العمليات وسدد بقوة وتدخل ناجح من الحارس محمد بوجاد.

الدقيقة 33 من عمر الشوط الأول المدرب عبد الرحيم النجار يقدم على تغييرين دفعة واحدة عندما فطن لبعض الثغرات في مراكز اللعب.

وبالرغم من هذين التغييرين فإن الوضعية ظلت على ما هو عليه لينتهي الشوط الأول بتقدم إتحاد طنجة بهدف السبق.

خلال الشوط الثاني أقدم المدرب عبد الرحيم النجار على إخراج الحفاري وتعويضع بعماد الرقيوي الذي حرك شسئا ما خط الهجوم من خلال إمداداته لزملائه.

بعد التغييرات التي قام بها المدرب عبد الرحيم النجار تغير أداء الفريق الحريزي الذي خلق ضغطا كبيرا على دفاع إتحاد طنجة الذي عانى كثيرا خاصة من خلال تحركات يونس الحواصي الذي دعم خط الهجوم الحريزي في الوقت الذي وجد فيه إتحاد طنجة صعوبة كبيرة في إضافة الهدف الثاني.

الدقيقة 61 جاءت أبرز فرصة لإتحاد طنجة بواسطة اللاعب محمد الشيبي الذي توغل داخل منطقة العمليات وسدد بقوة لكن الكرة إرتطمت بأحد اللاعبين وتحولت للزاوية.

 

إنتظرنا حتى الدقيقة 65 سيتمكن إتحاد طنجة من إضافة الهدف الثاني بعد تسديد ضربة زاوية من الشيبي والخلاطي بضربة رأسية نحو أكسيل الذي أسكن الكرة بضربة رأسية.

هذا الهدف أزم وضعية يوسفية برشيد الذي غابت عنه الفعالية خاصة على مستوى خط الهجوم بالرغم التغييرات التي قام بها المدرب عبد الرحيم النجار.

وضيع موكوكو ما لا يضيع في الدقيقة 83 عندما تلقى تمريرة جيدة من أخريف من الجهة اليسرى، إذ كان بمقدوره أن يقتل المباراة في هذا التوقيت.

الدقيقة 89 لم يجد الرقيوي سوى التسدسد بقوة نحو مرمى المجهد الذي برع في التصدي للكرة وتحويلها للزاوية، وفي الدقيقة 90 جرب سعيد كرادة حظه وسدد وكرته مرت بجانب القائم الأيسر لهشام المجهد لتنتهي المباراة بفوز فارس البوغاز وهو فوز مهم ويمنى فريق ولاد حريز بالهزيمة الثانية على التوالي