الرفق بالحيوان في القرآن

الرفق بالحيوان في القرآن



الرفق بالحيوان في القرآن – أفضل اجابة













التجاوز إلى المحتوى

موضوع عن الرفق بالحيوان

  • الحيوانات هي شريكة الإنسان في الحياة على كوكب الأرض، لها حقوق بسيطة هي حياة كريمة ومعاملة حسنة ومع ذلك كثير من البشر يراها غير جديرة بها.
  • قضية الرفق بالحيوان ليست وليدة اليوم فهي موجودة منذ الأزل، تتضارب الآراء فيها كثيراً حتى يومنا هذا ما بين مؤيد وبين معارض، وطرف ثالث يرى أن الآخرين يبالغون كثيراً في مناقشة هذه القضية.
  • في الآونة الأخيرة زادت الممارسات العنيفة غير الآدمية تجاه الحيوانات في كثير من دول العالم، مما دفع عدد من الأشخاص بتأسيس جمعيات خاصة بالمدافعة عن حقوق الحيوانات.
  • فضلاً عن جهود الدول المتقدمة في الحد من التعامل القاسي مع الحيوانات، بفرض عقوبات صارمة وغرامات على من يتعدى على الحيوانات، وإنشاء ملاجئ مخصصة للحيوانات الضالة ترعاهم وتقدم لهم الطعام والمأوى.
  • فيما نتطرق لموقف الأديان السماوية خاصة الإسلام من قضية الرفق بالحيوان، والطريقة الأخلاقية للتعامل مع الحيوانات.

الرفق بالحيوان في الأديان السماوية

  • الرفق يعني الرحمة واللين في التعامل مع جميع الكائنات لا يقتصر على البشر دون غيرهم.
  • فلم تقر أي من الأديان السماوي الثلاثة أن الحيوانات كائنات خادمة للإنسان يحق له التعامل معها كيفما شاء دون ضوابط.
  • فحث دين الإسلام في كثير من المواقف على ضرورة التعامل برحمة نمع الحيوانات، فجاء في الشريعة الإسلامية عن النبي محمد -صلى الله عليه وسلم- النهي عن شتم وسب الحيوانات، تجنب وضع علامات على وجوه الحيوانات تؤذيها بهدف التفريق بينها وبين غيرها، كما نهى عن استخدام الحيوانات كأداة للتسلية كصيدهم لمجرد الترفيه.
  • كما أن الإسلام أقر التعامل برفق مع الحيوان حتى عند ذبحه للانتفاع به، ووضع بعض الضوابط الخاصة بهذا الأمر وهي :
  • استخدام أداة حادة عند الذبح، وذبحه بسرعة.
  • ذبح الحيوانات مسطحة على جانبها الأيسر، متخذة اتجاه القلبة. عدا الإبل تذبح وهي واقفة.
  • كما نهى عن منع الطعام والشراب عن الحيوانات التي ستذبح.
  • كما جاء في الإسلام العديد من المواقف التي تبين عظيم اجر الرفق بالحيوان، وسوء عذاب من يؤذي، ومثال يعرفه الجميه هو الرجل الذي سقى كلباً يلهث من شدة العطش فغفر الله له جزاء صنيعه، والرماة التي حبست الهرة لا أطعمتها ولا تركتها تأكل من الأرض فعذبت جزاء ما صنعته.

آداب الرفق بالحيوان

  • إطعام الحيوانات وتقديم الماء لها، فهي كائنات تجوع وتشعر بالعطش مثل البشر.
  • عدم التعدي عليها بالضرب، فكونها لا تستطيع التعبير عن أملها بالكلام لا يعني أنها لا تتألم.
  • الحيوانات تمرض وتتألم لذا من الرفق بهم مداواة مرضهم.
  • يجب أن يراعي الإنسان ألا يثقل الحمل على الدواب التي تعينه في حياته اليومية كالأحصنة والحمير.

الرفق بالحيوان في القرآن

  • ذكرت الحيوانات في القرآن الكريم بأنها خلقت لتعين الناس، ولينتفعوا بجلودها ولحومها، كما حث على ضرورة الرفق بها.
  • فجاء في قوله تعالى :”وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ”.
  • ومن الآية السابقة يتضح لنا أن القرآن قد عدهم من الأمم التي خلقها الله سبحانه وتعالى، كأمة البشر لذا من الواجب الإحسان إليها.

الرفق بالحيوان حديث

  • هناك كثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرت عدة مرات مواقف مختلفة عن الرفق  بالحيوان، ومن أشهرها قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- :” إنَّ اللهَ كتب الإحسانَ على كلِّ شيءٍ فإذا قتلتم فأحسنوا القِتلةَ وإذا ذبحتم فأحسنوا الذِّبحةَ وليُحدَّ أحدُكم شَفرتَه وليُرحْ ذبيحتَه”.
  • ومن الحديث السابق يتضح لنا أن الإحسان واجب على الحيوان حتي في ذبحه.

السابق

حرف ومهن الانبياء