الصرع النفسي و الصرع النفسي عند الاطفال وعلاجه و أنواع الصرع

الصرع النفسي عند الأطفال وعلاجه كلمة الصرع أصلها يوناني قديم تعني مجموعة أمراض عصبية مزمنة،

لذلك تسمى نوبة صرع، لذلك تعد أبرز أنواع الصرع هو الصرع النفسي عند الأطفال وعلاجه يحدث في الغالب بسبب غير

الصرع النفسي عند الأطفال وعلاجه

الصرع النفسي

إن الاضطرابات النفسية مثل اضطرابات المزاج والقلق والتوتر والأمراض الذهانية ومرض نقص الانتباه لدى الأطفال من الأمراض التي كثيراً ما تصاحب الصرع.

أنواع الصرع

هناك العديد من الأنواع من الصرع تكون مختلفة ومتوقفة على عدة عوامل منها:

  • السبب مجهول قد تبدأ في سن المراهقة والطفولة، قد تكون أسباب وراثية.
  • مكان البؤرة الصرعية تكون نوبات جزئية بسيطة الصرع مشكلة عالمية تصيب من 2 % إلى 3 %من سكان العالم 75 % من الحالات تبدأ قبل سن المراهقة.
  • ينتج الصرع عن أسباب وراثية، أسباب بنيوية، أسباب وظيفية، أو أسباب غير معلومة.
  • من الأسباب المنتشرة عدوى الجهاز العصبي والأمراض الطفيلية مثل داء الكيسات المذنبة العصبي، إصابة المخ أثناء الحمل والولادة وأمراض الأوعية الدموية.
  • إن تحسن حالة مريض الصرع مرتبط بالأسباب التي أدت إلى حدوث الصرع والعلاج المبكر والمستمر، ومن المعروف أن 75 %من مرضى الصرع يستطيعون أن يعيشوا حياة طبيعية إذا تم علاجهم ورعايتهم بالشكل المطلوب.
  • يشكل مرض الصرع 5.0 % من العبء العالمي للمرض قياساً بعدد سنوات العمر المتأثرة بالإعاقة.
  • فقد أشارت الدراسات الوبائية إلى أن المرض النفسي أكثر شيوعًا.

يمكنك أيضاً الاطلاع على مقالة اسماء ادوية الصرع عند الأطفال و ما هي أثار أدوية الصرع.

العلاقة بين الصرع والمرض النفسى

وجود المرض النفسي لدى مرضى الصرع النفسي يؤدي إلى زيادة المشاكل النفسية والاجتماعية (مثل التمييز والإعاقة).

  • نوبات الصرع المتكررة تزيد من احتمال حدوث المرض النفسي.
  • الاضطرابات النفسية تزيد من القابلية لحدوث الصرع.
  • الصرع النفسي والاضطراب النفسي كالهما يحدث نتيجة لخلل عضوي أو إصابة في الجهاز العصبي.
  • وجود الصرع يزيد من احتمال حدوث الاكتئاب، يشير ذلك إلى وجود علاقة ثنائية الاتجاه بين الصرع والاكتئاب.
  • في دراسة عقدت في ولاية ويسكنسن الأمريكية على 53 طفل تم تشخيصهم مؤخراً بالصرع.
  • في حين أن وجود الصرع يزيد من احتمال حدوث الاكتئاب، يشير ذلك إلى وجود علاقة ثنائية الاتجاه بين الصرع والاكتئاب.

بعض الاضطرابات لمرض الصرع عند الأطفال

الاضطرابات السلوكية

الدراسات الوبائية دائماً ما أكدت أن الأطفال الذين يعانون من الصرع لديهم معدل أعلى من الاضطرابات السلوكية وذلك مقارنة بغيرهم من الأطفال، وليس من الواضح متى تبدأ هذه السلوكيات، ولكنها غالباً ما تظهر بعد تشخيص الصرع.

الأسباب التي تؤدي إلى هذه الاضطرابات السلوكية غير معروفة ولكنها قد تكون:

  • تأثير البؤرة الصرعية والنوبات.
  • تأثير مضادات الصرع. عدم قدرة الطفل والعائلة على التأقلم مع المرض المزمن.
  • الأمراض العصبية التي تؤدي إلى الصرع واضطرابات السلوك.
  • أغلب الدراسات إلا القليل منها، التي تناولت الاضطرابات السلوكية في أطفال الصرع، طبقت على أطفال يعانون من المرض لعدة سنوات، فأصبح من الصعب تحديد ما إذا كانت هذه الأعراض ظهرت قبل الصرع أم بعده كنتيجة لوجود مرض عضوي مزمن في حياة هؤلاء الأطفال.
  • ونفس النسبة تقريباً كانوا يعانون من أعراض قلق وتوتر، والبعض الآخر كانوا يعانون من أعراض نقص الانتباه وفرط الحركة.

الاضطرابات الحركية

اضطراب حركة الرجل الدوري قد يحدث أثناء النوم ويؤدي إلى الركل بعنف وكثيرًا ما يصاحبه مرض الساق المتململة مقارنة بنوبات الصرع.

تحدث الحركات الدورية في الأرجل كل فترة محددة تتراوح من 20 إلى 40 ثانية قد يحدث انثناء في الأرجل وقد تتأثر الذراعان.

مع بداية النوم عادة ما يحدث مع بداية النوم نفضة لا إرادية أثناء الانتقال من الاستيقاظ للنوم ويصاحبها

ظواهر حسية مثل الشعور بالجوع.

إنقباض الفك أثناء النوم يحدث انقباض في الفك أثناء النوم بشكل نمطي مما يؤدي إلى تآكل الأسنان.

الاضطراب الحركي الإيقاعي يحدث على هيئة حركات متكررة في الرأس أو الجسد مثل ضرب الرأس

أثناء النوم على البطن ودوران الجسم الى الأمام والخلف.

علاج الصرع النفسي عند الأطفال

  • العلاج هناك أربع أنواع من مضادات الصرع الأساسي التي يمكن توفرها في الدول ذات الدخل المنخفض وهي الفينوباربيتون، وفينيتوين، وكاربامازيبين وفالبرويت متوفرة فقط من خلال الخدمات الطبية المتخصصة وليست الأولية.
  • التأكد من توفر هذه الأدوية في غاية الأهمية، وذلك لأن معظم أنواع الصرع حوالي 70 % يتم عالجها بنوع واحد فقط من مضادات الصرع.

يمكنك أيضاً الاطلاع على مقالة أنواع الصرع.