“العيسى” يكشف عن أمرين تنتفي بهما الحجة بعدم الإيمان .. ويوضح: الإنسان يُحاسب على الفطرة المغروسة في داخله!

صحيفة المرصد : كشف الدكتور محمد العيسى رئيس هيئة علماء المسلمين أن هناك أمران تنتفي بهما الحجة بعدم الإيمان؛ وهما الفطرة المغروسة والعقل السليم.

الإنسان يُحاسب على الفطرة
وأوضح الدكتور العيسى خلال برنامج “بالتي هي أحسن” أن الإنسان يُحاسب على الفطرة المغروسة في داخله، وعلى بذرة المعرفة التي تكونت نتيجة الإشهاد، ويقوي هذه المحاسبة العقل الذي ميز الله الإنسان به عن سائر المخلوقات ويدعمها ما أتى به الأنبياء والمرسلون من الذكر.

وأشار إلى أن الأنبياء حركوا نداء الذكر عند الإنسان وأيقظوا العقل أيضًا، وجاءوا بالحق.

وشدَّد على ضرورة عدم مناقشة الله تعالى في حكمته وتدبيره، فالله –سبحانه- “العليم الحكيم الفعال لما يُريد”، على المؤمن أن يلتمس الحكمة قدر الإمكان.

الفطرة موجودة ونلمسها
وأضاف أن من رحمة الله تعالى بعباده أن الأمر لم يقتصر على شهادة على النفس فقط ثم تنسى هذه الشهادة، بل الله تعالى أعقبها بغرس هذه الشهادة في فطرة بني آدم، وهذه الفطرة موجودة ونلمسها ولا ينكرها أحد، أثر التوحيد وبذرة الخير موجودة.

ولفت العيسى إلى أنه عندما خلق الله –عز وجل- الإنسان وجعله في بطن أمه ثم أخرجه طفلًا ثم ينمو عقله وجسمه، كما هي حكمة الله في الخلق، والسؤال هل يُعقل أن الإنسان يُفترض أنه منذ ولادته أن يذكر هذا الإشهاد بتفاصيله؟ في الواقع هذا حصل، وذكرنا الله به، ووجدنا أثره موجودًا.

وتابع أن الله -عز وجل- يأمرنا بحفظ أثر الإشهاد من خلال استدعاء نداء الفطرة، عبر التفكر والتفرد التام من أي شيء آخر.