القبس | عودة العمالة العالقة في دائرة المجهول

عبدالرزاق المحسن وخالد الحطاب – بعد أن فرضت جائحة كورونا المزيد من القرارات الاستثنائية والتي لا تزال سارية في البلاد، ومنها منع دخول غير الكويتيين للبلاد، تضررت قطاعات الأعمال بصورة كبيرة، فبجانب نزف الخسائر تشهد نقصاً صارخاً في العمالة. كشفت مصادر مسؤولة لـ القبس أن أصحاب الأعمال طالبوا غير مرة الجهات الحكومية المعنية بالسماح بدخول عمالة الشركات الذين لديهم إقامات سارية في البلاد مع اتخاذ الإجراءات الصحية اللازمة. وأكدت المصادر وجود 350 ألف عامل يحملون إقامات صالحة وقاموا خلال الفترة الماضية بتجديد أذونات العمل والبطاقة المدنية. وفي ظل فقدان سوق العمل لنحو نصف مليون عامل خلال 2020 (350 ألفاً لديهم إقامات صالحة، و150 ألفا غادروا نهائياً)، تستلزم الضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة للسماح بعودة العالقين تدريجياً. نقص شديد ووفق الاحصائيات، فقد بلغ إجمالي عدد العمالة التي فقدها السوق خلال 2020 %31 من إجمالي العمالة المسجلة في قطاعات الأعمال. وتعليقا على نقص سوق العمل، قال خالد الاصهب وهو مسؤول موارد بشرية في إحدى شركات الخدمات اللوجستية لـ القبس: ان النقص في العمالة تضاعف، حيث تعاني كثير من الشركات من نقص في السائقين العموميين وسائقي المركبات الثقيلة، إضافة إلى العمالة الماهرة المتخصصة والفنية في مجال الميكانيكا والصيانة والتنظيف وعمالة الخدمات، والقطاعات الإنشائية. من جهته، قال يوسف الشمري وهو صاحب مجموعة انشطة زراعية ومقاولات: ان النقص في القطاع الزراعي واسع وكبير، حيث ارتفع الطلب على العمالة وزادت قيمة رواتبهم من 120 دينارا قبل الأزمة إلى 350 دينارا في الوقت الحالي. وأضاف الشمري ان عمالة القطاع الزراعي أصبحت شحيحة، على إثر سماح القوى العاملة بتحويل من يرغب لقطاعات أخرى، الأمر الذي زاد فجوة النقص داخل المزارع وبات الطلب على العمالة مرتفعا والأمر نفسه ينطبق على قطاعي الرعي وصيد الأسماك. الوضع الصحي صحياً، أكد مسؤولون في وزارة الصحة أن صدور توصية بالسماح بعودة العمالة العالقة خارج البلاد، يخضع لمزيد من الدراسات والمتابعة للتطورات والمستجدات المتعلقة بفيروس كورونا محليا وعالميا، موضحين أن منحنى «كورونا» ختلف من دولة إلى أخرى، وبالتالي يصعب تعميم التوصية على جميع الدول التي بها عمالة وافدة للبلاد. وأضاف المسؤولون الصحيون لـ القبس أن الوضع الوبائي يختلف بين الدول، وبالتالي فإن تلقي جرعات لقاحات محددة قد لا يكون كفيلاً بدخول تلك العمالة للبلاد، نظراً لتسجيل تحورات وسلالات جديدة في بعض الدول تحديداً، كالهند التي سجلت أمس الأحد 349691 إصابة بالفيروس، فضلاً عن 2767 وفاة جديدة، وهو ما يؤكد خطورة الأوضاع في بعض الدول التي بها عمالة عالقة خارج الكويت. ولفت المسؤولون إلى أن وزارة الصحة توصي جميع المسافرين بتجنب السفر خلال الفترة الحالية، إلا للضرورة القصوى، مشيرين إلى أن القرارات المتخذة بخصوص تعليق ومنع دخول أي مسافرين قادمين من دول محددة، يهدف لمنع تسلل وتسجيل سلالات جديدة للفيروس قد تسهم في تفشي الوباء سريعاً، وبالتالي زيادة معدلات الإصابات والوفيات اليومية.

مـصـري مـقـيـم فـي الـكـويـت .. إضغـط هـنـا

أبرز القطاعات التي تشهد نقصاً في العمالة ● الصيد ● المطاعم ● المزارع ● المهن الفنية المتخصصة ● المقاولات سوق العمل بالأرقام 1586494 عاملاً وافداً في الكويت 151990 عاملاً غادروا الكويت نهائياً في 2020 350000 عامل عالقون في الخارج وإقاماتهم صالحة 31 % نسبة نقص العمالة في سوق العمل

إقرأ أيضاً