اللجنة القطرية المكلفة بمشاريع كأس العالم تؤكد التزامها بتوفير وسائل نقل صديقة للبيئة للمشجعين والضيوف

أكدت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، الجهة المسؤولة عن مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة دولة قطر لكأس العالم لكرة القدم 2022، التزامها بتوفير العديد من خيارات النقل الصديقة للبيئة لخدمة المشجعين والضيوف ، خلال نهائيات كأس العالم (فيفا قطر 2022) .

وأوضح ثاني الزراع مدير إدارة النقل في اللجنة العليا للمشاريع والإرث ، في بيان تناقلته وسائل الاعلام المحلية ، أن اللجنة أعدت عددا من المبادرات التي ستسهم في تنظيم كأس عالم ، دون انبعاثات كربونية في قطر العام المقبل.

وأشار إلى أن توفير حلول نقل تعمل بالطاقة النظيفة، مثل مترو الدوحة، وشبكة الترام، والحافلات الموفرة للطاقة ، سيؤدي إلى تقليل الانبعاثات الناتجة عن الأنشطة المرتبطة بالمسابقة العالمية موضحا أن قرب المسافات بين الملاعب التي ستحتضنها النهائيات يضمن للمشجعين واللاعبين والإداريين عدم استعمال رحلات طيران داخل قطر، مما سيقلل من إلحاق أضرار بالبيئة مقارنة بالنسخ السابقة من كأس العالم.

وأكد مدير إدارة النقل في اللجنة على أن توفير حلول نقل آمنة وفعالة ونظيفة لضيوف قطر خلال النهائيات، أمر في غاية الأهمية بالنسبة لفرق العمل التي تواصل تعاونها مع شركاء اللجنة العليا في قطر لتحقيق هذا الهدف، وضمان استمتاع الجميع بكافة وسائل النقل المتاحة.

وأضاف أن من بين أهم الشركاء في هذه الجهود ، هيئة الأشغال العامة ، التي تتولى مسؤولية تنفيذ مشاريع النقل والبنية التحتية ، مع الاستفادة من أحدث التقنيات المتطورة والامتثال لمعايير الاستدامة المعتمدة عالميا.

وشدد على أن الجهود الرامية لبناء إرث مستدام للأجيال القادمة في قطر، تتواصل عبر بناء شبكة متكاملة من وسائل النقل الصديقة للبيئة ، والتي تشمل مسارات متصلة لاستخدام الدراجات الهوائية، والدراجات اللوحية الإلكترونية (سكوتر)، والحافلات .