النصيري وبونو يواصلان مطاردة الكبار

بعد الجهد الكبير الذي بذله الدولي المغربي يوسف النصيري خلال الاسابيع القليلة الماضية ، وحتى مع تداعيات صيامه ، ترك المدرب لوبيتيغي مهاجمه يوسف في قائمة الاحتياطيين من اجل اراحته وتمكين ديونغ الهولندي من احذ زمام الامور ، الا انه لم يكن في الموعد عامة خلال 59 دقيقة الاولى التي كان فيها اشبيلية متقدما بهدفي راكتيتش من الجزاء عند الدقيقة 16 ، وراكم هذه الفوز اوكامبوس في الدقيقة 53 ، دون ان يكون ديونغ حاضر البديهة في المرمى ، وكان على المدرب الا ان يعيد النصيري خلال نصف ساعة الاخيرة من اجل مضاعفة النتيجة ، وبدخول ىالنصيري ، استحضر بعضا من المناوشات دون ان تصله الكرات الا في احايين قليلة مع تمريراته الحاسمة التي لم تستغل بعد ان سجل غرناطة الهدف الاول من الجزاء في الدقيقة 90 , اما الحارس الدولي ياسين بونو فقد مجددا في الموعد وأنقد بعضا من المحاولات الخطيرة سيما في الشوك الثاني مع استمرار وضع منير في الاحتياط دون مشاركة , واستقر اشبيلية في مركزه الرابع برصيد 70 نقطة مزلزلا أضلاع القمة بتهديد واضح عن اللقب .هذا وعرفت المباراة حادثا طريفا عندما أنهى الحكم اللقاء قبل نهاية الوقت بدل الضائع لسوء تفاهم بين الحكام مما عجل بفريق اشبيلية مغادرة المباراة مع احتجاج فريق غرناطة الذي كان يتساءل عن التوقيت المتبقي مع مغادرة الفريق الاندلسي رقعة الارضية ، وهو ما دعا الحكم الى العودة واكمال المباراة بعد دقيقتين .