بطولة إنكلترا: تشلسي ينفرد بالمركز الرابع وليفربول يواصل عثراته

انفرد تشلسي بالمركز الرابع الذي كان يتقاسمه مع وست هام، بفوزه على الاخير 1-صفر في عقر داره في المرحلة الثالثة والثلاثين من بطولة انكلترا التي شهدت مواصلة ليفربول بطل الموسم الماضي لعروضه المخيبة بعد اكتفائه بتعادل بطعم الخسارة مع ضيفه نيوكاسل 1-1.

ورفع تشلسي رصيده الى 58 نقطة متقدما بفارق 3 نقاط عن وست هام، فيما يتخلف بفارق نقطة واحدة عن ليستر سيتي الثالث، في وقت يحلق مانشستر سيتي بالصدارة (77) بفارق 11 نقطة عن جاره مانشستر يونايتد.

وسجل هدف المباراة الوحيد المهاجم الالماني تيمو فيرنر قبل نهاية الشوط الاول بدقيقة واحدة، ليفك صياما لازمه في اخر 12 مباراة وتحديدا منذ شباط/فبراير الماضي.

واستعد تشلسي بأفضل طريقة ممكنة لمواجهته المرتقبة ضد ريال مدريد الاسباني في ذهاب الدور نصف النهائي من عصبة ابطال اوروبا الثلاثاء المقبل.

بدأت المباراة بحذر شديد من قبل الفريقين، فانحصر اللعب في وسط الملعب من دون خطورة حقيقية على المرميين.

وبعد صمود دفاع وست هام امام هجمات جاره الخجولة، تمكن فيرنر من افتتاح التسجيل بعد ان تبادل الاميركي كريستيان بوليزيتش الكرة مع الظهير الايسر بن تشيلويل، فمرر الاخير كرة زاحفة داخل المنطقة تابعها الالماني من مسافة قريبة داخل الشباك (44)، رافعا رصيده الى 11 هدفا في موسمه الأول مع الفريق اللندني الذي قدم اليه من لايبزيغ الالماني.

وحاول وست هام ادراك التعادل في الشوط الثاني من دون ان يشكل خطرا حقيقيا على مرمى تشلسي، ثم زادت مهمته صعوبة عندما طرد له لاعبه الباراغوياني فابيان بالبوينا قبل نهاية المباراة بثماني دقائق.

وعاد ليفربول إلى نتائجه المتعثرة وأهدر في الرمق الأخير فوزا في متناوله عندما عادله ضيفه نيوكاسل يونايتد 1-1 في الثواني الاخيرة.

وبلغت الفترة بين تسجيل ليفربول هدفه عن طريق النجم المصري محمد صلاح (3) ومعادلة نيوكاسل عبر جوزيف ويلوك (90+5)، اثنتان وتسعون دقيقة.

افتتح الحمر التسجيل عن طريق القائد الجديد لمنتخب مصر صلاح بحركة جميلة داخل المنطقة وتسديدة قوية، رافعا رصيده إلى 29 هدفا هذا الموسم و20 في البطولة بفارق هدف عن متصدر ترتيب الهدافين الدولي هاري كين مهاجم طوطنهام.

لكن حامل اللقب أهدر عدة فرص لتعزيز تقد مه ودفع ثمنها في الوقت البدل عن ضائع.

حصل صلاح على فرصة ثانية أمام الحارس السلوفاكي مارتن دوبرافكا، على غرار زميله السنغالي ساديو ماني.

وصد دوبرافكا عدة كرات في الشوط الثاني، حارما البرازيلي روبرتو فيرمينو وماني من التسجيل، بالاضافة الى تسديدة بعيدة من المخضرم جيمس ميلنر.

ومع الاقتراب من نهاية المباراة، بدا التوتر واضحا على لاعبي ليفربول، فيما دفع ستيف بروس مدرب نيوكاسل بالثنائي ويلسون وويلوك وكان له ما أراد.

وظهر دفاعه مهتزا في الثواني الأخيرة التي شهدت الغاء حكم الفيديو المساعد “في ايه آر” هدفا لنيوكاسل، بعد لمسة يد من كالوم ويلسون.

وبعد ثوان من الغاء هدف ويلسون في الوقت البدل عن ضائع، نجح الشاب ويلوك (21 عاما)، المعار من ارسنال، في هز شباك الحارس البرازيلي أليسون بيكر، حارما فريق المدرب الالماني يورغن كلوب من النقاط قبل صافرة النهاية.

وبخسارته نقطتين للمرة الثانية تواليا بعد التعادل مع ليدز يونايتد، وفي الدقائق الاخيرة أيضا، يكون ليفربول دخل في دائرة خطر إضافي في محاولته الحلول بين الاربعة الاوائل والتأهل إلى عصبة الابطال.

أقر كلوب بعد المباراة ان اداء فريقه لا يخوله التأهل الى عصبة الابطال “لم اشاهد فريقا اليوم يستحق خوض عصبة الابطال العام المقبل. لدينا خمس مباريات اخرى وسنرى”.

تابع “إما نتعلم أو لا نخوض عصبة الابطال.. لا اعتقد انه بمقدورنا صناعة فرص أكثر، أفضل مما قمنا به اليوم من دون أن نتمكن من ترجمتها وحسم المباراة”.

-وكانت المرحلة افتتحت الجمعة ةبتخسارة ارسنال على ارضه امام ايفرتون صفر-1، في حين تبرز الاحد مباراة الغريمين التقليديين ليدز يونايتد ومانشستر يونايتد.

يذكر ان مانشستر سيتي وطوطنهام يغيبان عن هذه الجولة لانشغالهما بخوض نهائي كأس عصبة الاندية الانكليزية المحترفة الاحد ايضا.