تصريحات هامة لأردوغان عقب أدائه صلاة الجمعة

تطرق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لمجموعة من القضايا الإقليمية والدولية والمحلية في معرض إجابته عن أسئلة الصحفيين عقب أدائه صلاة الجمعة بأحد مساجد إسطنبول.

حول الغارات التي شنتها قوات الاحتلال لية أمس على قطاع غزة الفلسطيني لفت أردوغان، بالقول: “ما دام الاحتلال يصر على مواصلة اختراقاته فلا يمكن لعلاقاتنا الثنائية أن تصل إلى المستوى المأمول”.

وبخصوص النقاش الحاد الذي دار بين وزير الخارجية مولود تساويش أوغلو، ونظيره اليوناني نيكوس ديندياس أشاد أردوغان بموقف تشاويش أوغلو قائلا: “إن وزير خارجيتنا أوقف نظيره اليوناني عند حده”.

ويوم أمس الخميس أسمَع تشاويش أوغلو نظيره اليوناني خلال مؤتمر صحفي مشترك في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة “كلاما قاسيا”، ردا على الاتهامات اليونانية تجاه تركيا.

فيما استنكر السياسة التي تنتهجها اليونان في تعاملها مع الأقلية المسلمة، في اختراق واضح لبنود اتفاقية لوزان، أبرزها تعيين المفتي العام للأقلية المسلمة، دون أن يعمل حسابًا لـ150 ألف مواطن تركي مسلم.

ولفت أردوغان إلى أن تركيا لا تعين البطريرك للأقلية المسيحية المقيمة على أراضيها، لأن هذا من حق أفراد الأقلية وحده.

وعلى المستوى الداخلي، انتقد أردوغان، الدور الأفكار المغلوطة التي تروج لها المعارضة بخصوص مشروع قناة إسطنبول، مؤكدا على أنه سيتم قريبًا إنطلاق الخطوة الأولى لبناء الجسور الستة التي ستعبر القناة.