حديث الرسول عن عيد الفطر .. 6 سنن نبوية ليوم العيد

حديث الرسول عن عيد الفطر

عيد الفطر المبارك وهو الذي يوافق الأول من شوال من كل عام بعد انتهاء شهر رمضان المبارك، من الأعياد الإسلامية التي له مكانة كبيرة، فهو العيد الذي يشكر المؤمنين الله على إتمام نعمته عليهم بإكمال فريضة الصيام والطاعات الواجبة في شهر رمضان، وقد ذكر الرسول عليه الصلاة والسلام عيد الفطر في العديد من الأحاديث الشريفة هذا إلى جانب السنن التي كان يفعلها في يوم العيد، في هذا المقال نتعرف على حديث الرسول عن عيد الفطر، والسنن النبوية الواجبة في يوم العيد.

حديث رسول الله عن العيد

رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوتنا، لذلك دائماً ما تمثل أحاديثه نوراً لنا على الطريق نلتمسه، وهناك العديد من الأحاديث النبوية التي ذكرت عيد الفطر المبارك، وسوف نذكر منها حديث واحد فقط حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن لكلَّ قومٍ عيدًا، وهذا عيدُنا.

وهذا الحديث المقصود به انه في الأمم السابقة كانوا يحتفلون بأعياد شتى، وعيد الفطر هو عيد الإسلام، الذي منّ الله به علينا نحن المسلمين.

صلاة عيد الفطر المبارك

والعيد في الإسلام يرتبط دائماً بالعبادة، لذلك فإن عيد الفطر المبارك يرتبط بصلاة عيد الفطر وهي التي تصلى في المساجد أو الساحات العامة ويحضرها الجميع رجالاً ونساءًا، وقد اختلف العلماء في حكمها ما بين الواجب كما قال الحنفية وشيخ الإسلام ابن تيمية وما بين السنة المؤكدة كما قال المالكية والشافعية.

سنن عيد الفطر المبارك

إن هناك سنناً نبوية مباركة كان يفعلها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهذه السنن ترتبط بيوم عيد الفطر وهي:

  • اغتسال المسلم قبل صلاة العيد وارتداء الملابس الجديدة.
  • أكل تمرات قبل صلاة العيد.
  • التكبير يوم العيد من وقت خروج المصلي من بيته وحتى الذهاب للصلاة.
  • الخروج لصلاة العيد مشياً على الأقدام.
  • الرجوع من طريق غير الذي مر به المصلي في الذهاب.
  • قضاء الصلاة لمن فاتته بنفس الهيئة.

إن عيد الفطر من الأعياد الإسلامية ذات المكانة الكبيرة عند المسلمين، لذلك فغن سنناً كثيرة ارتبطت بهذا اليوم السعيد، فاحرص أخي المسلم على الاقتداء برسول الله في هذا اليوم لنيل الأجر والثواب.