دواء فافيبيرافير Favipravir لعلاج الأنفلونزا وكورونا

في عام 2014، اسُتخدم دواء فافيبيرافير في اليابان لعلاج الأنفلونزا التي لم تكن تستجيب للعلاج التقليدي، حيث وُجد أن الدواء ذو فعالية على مختلف السلالات من فيروس الأنفلونزا.

تم فحص دواء فافيبيرافير بعد ذلك في مختلف البلدان لعلاج العديد من الأمراض الأخرى مثل: فيروس ايبولا، ومؤخرًا فيروس كورونا (كوفيد-19).

يتناول خمسة طب في هذا المقال آخر الأبحاث الواردة عن دواء فافيبيرافير، وتوفير المعلومات اللازمة عنه، وماهو دوره تحديدًا في علاج فيروس كورونا؟ وهل يمكن استعماله للوقاية من فيروس كورونا أم لا؟

كيف يعمل دواء فافيبيرافير؟

يعمل فافيبيرافير كدواء أولي يخضع لبعض العمليات الكيميائية في الجسم ليتحول إلى الصورة النشطة التي تعمل على إيقاف تضاعف الفيروسات الموجودة في الجسم من خلال التدخل في نشاط الحمض النووي RNA الخاص بالفيروس المُستهدف.

دواعي استعمال فافيبيرافير

  • علاج الأنفلونزا
  • يُستخدم في علاج الإيبولا
  • علاج فيروس كورونا

فافيبيرافير والانفلونزا

يُستخدم فافيبيرافير في علاج الانفلونزا، حيث يوقف تضاعف المادة الوراثية RNA الخاصة بفيروس الأنفلونزا، على عكس الأدوية الأخرى المضادة للفيروسات التي تمنع الفيروس من دخول الخلية، حيث يستأصل فافيبيرافير المشكلة من جذورها من خلال التأثير على الفيروس نفسه.

كذلك يعمل فافيبيرافير على إيقاف تضاعف 53 نوعًا من فيروسات الأنفلونزا.

فافيبيرافير لعلاج كورونا

أثبتت الأبحاث قدرة فافيبيرافير على إيقاف تضاعف المادة الوراثية RNA الخاصة بفيروس كورونا، ومن ثم تخفيف الأعراض المصاحبة له، لكن لم يتم تحديد الجرعة الأمثل بعد لاستخدامه في علاج كورونا على الرغم من استخدامه بجرعات محددة في بعض الدول كالهند.

نسبة الدواء التي تصل إلى الجسم

يتوافر الدواء بيولوجيًا في الجسم بنسبة 94%، وهي نسبة ممتازة، حيث يتواجد الدواء بنسبة كبيرة، مما يسمح بفعالية أكبر.

جرعة دواء فافيبيرافير

  • الجرعة الاعتيادية للبالغين: 1800 مجم مرتين يوميًا في اليوم الأول، ثم 800 مجم مرتين يوميًا من 2 – 14 يومًا.

آثار فافيبيرافير الجانبية

أثبتت الأبحاث اليابانية على الدواء أنه آمن، لكنه قد يسبب أعراضًا جانبية لدى بعض الأفراد مثل:

  • زيادة مستويات حمض اليوريك بالدم
  • الإسهال
  • القيء والغثيان
  • نقص عدد كرات الدم البيضاء
  • زيادة مستويات أنزيمات الكبد
  • زيادة معدل ضربات القلب

التداخلات الدوائية لدواء فافيبيرافير

لا يُستخدم دواء فافيبيرافير مع الأدوية الآتية:

  • بيرازيناميد: لأن استخدام بيرازيناميد بالتزامن مع فافيبيرافير يتسبب في زيادة مستويات حمض اليوريك، ومن ثم ينبغي متابعة مستويات حمض اليوريك في الدم باستمرار.
  • ريباجلينيد: قد يسبب فافيبيرافير زيادة مستويات دواء ريباجلينيد في الدم، والتسبب في ظهور أعراض مثل: انخفاض السكر في الدم، الصداع، عدوى الجهاز التنفسي.
  • الثيوفيللين: يزيد مستويات الدواء في الدم، ومن قد تزداد فرص ظهور الآثار الجانبية.
  • اسيكلوفير: يعاكس فعالية الدواء.
  • الباراسيتامول: قد يسبب فافيبيرافير زيادة تسمم الكبد الناشئ عن مادة الباراسيتامول.
  • الوبيورينول (دواء النقرس): تزداد مستوياته بالدم إذا تم تناوله بالتزامن مع دواء فافيبيرافير.

فافيبيرافير والكبد

قد يسبب الدواء زيادة مستويات أنزيمات الكبد في الدم، ومن ثم يُستخدم بحذر لمرضى الكبد.

فافيبيرافير والقلب

أحد الآثار الجانبية لدواء فافيبيرافير أنه قد يسبب زيادة معدل ضربات القلب.

فافيبيرافير والنقرس

قد يسبب الدواء زيادة مستويات حمض اليوريك في الدم، لذا يُستعمل بحذر في حالات الإصابة بالنقرس، أو زيادة مستويات حمض اليوريك بالدم.

فافيبيرافير للحامل

لا يُستخدم فافيبيرافير للحامل، لأن الدواء قد يسبب تشوهات خلقية للجنين، ومن ثم في حال التأكد من ظهور حمل للمرأة فلا تستعمل هذا الدواء.

الفرق بين فافيبيرافير وريميدسفير

يعمل الدوائين بنفس الطريقة على علاج فيروس كورونا، لكن يتميز دواء فافيبيرافير بأنه يُستخدم فمويًا، بخلاف ريمديسيفير الذي يُستعمل عن طريق الحقن.

كذلك يتميز دواء فافيبيرافير بأنه يمكن استخدامه للحالات المتوسطة إلى الشديدة التي لا تستدعي الحجز في المستشفيات، أو التي يمكن علاجها في المنزل.

هل يُستخدم فافيبيرافير في الوقاية من فيروس كورونا؟

حتى الآن لا يُستعمل الدواء في الوقاية من فيروس كورونا، لكن مازالت الأبحاث تُجرى لمعرفة إمكانية استخدامه في الوقاية أم لا.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

  • غسل اليدين جيدًا بالماء والصابون، أو باستخدام معقم اليدين.
  • تنظيف وتطهير الأسطح الملامسة بشكل متكرر.
  • تجنب الاختلاط بالأشخاص المصابين.
  • تجنب ملامسة يدك للعين، أو الأنف، وكذلك الفم.
  • استخدام منديل عند الكحة أو العطس، ثم التخلص منه بعد ذلك بشكل آمن.
  • ابق في المنزل إذا كنت مصابًا.

حقوق النشر والتأليف © 2019 لموقع

حقوق النشر والتأليف © 2019 لموقع