زعيم كوريا الشمالية يعدم مسؤولاً لتجهيزه مستشفى بمعدات صينية

أعدم الزعيم الكوري الشمالي، اليوم الخميس، أحد المسؤولين عن إعمار مستشفى بسبب تأخره في إنهاء مشروعه واعتماده على مواد أولية صينية.

وقالت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، إن الزعيم كيم جون أون، أعدم مسؤولاً تأخر عن إنهاء مشروع إعمار مستشفى “بيونغ يانغ” واعتمد على معدات صينية ذات جودة منخفضة.

اقرأ أيضا: كوريا الشمالية تكشف عن أقوى سلاح في العالم

وطالب الزعيم الكوري الشمالي بالإسراع في بناء المستشفى خلال فترة لاتتجاوز 6 أشهر، بعدما وضع بنفسه حجر الأساس له عام 2020.

وحين جاء الموعد النهائي لتسليم المشروع دون افتتاح المستشفى، والحديث عن عدم توفر المعدات الطبية فيه والتأخر في تجهيزه، اقترح المسؤول حلاً بديلاً، تمثل باللجوء لمعدات صينية عوضاً عن الأوروبية.

ويبدو أن القرار كان “يتعارض” مع تطلعات الزعيم كيم جونغ أون، الذي كان يتطلع إلى استيراد أجهزة طبية من أوروبا ليتم استخدامها في المسشتفى الجديد، حسبما نقلت “ديلي ميل” عن وكالة “ديلي إن كيه” المعنية بشؤون كوريا الشمالية.

و ألقى الزعيم الكوري الشمالي باللوم على المسؤول، البالغ من العمر 50 عاماً، وقرر إعدامه بعد اكتشاف تأخره في تسليم مشروعه واعتماده على المعدات الصينية.

المصدر: سبوتنيك