“ظريف” يخرج عن صمته ويكشف الأزمة التي تسببت فيها تصريحاته المسربة!

صحيفة المرصد: كشف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن تصريحاته المسربة عن دور الجيش في الدبلوماسي تحولت مرحبا إلى “اقتتال داخلي” في بلاده.

وقال وزير الخارجية عبر تطبيق “إنستغرام”، اليوم الأربعاء، في أول تعليق له على التسجيل الذي أثار جدلا واسعا في إيران: “آسف بشدة كيف أن حديثا نظريا عن الحاجة إلى توازن بين الدبلوماسية والميدان (الأنشطة العسكرية)، من أجل أن يستخدم من قبل رجال الدولة المقبلين عبر الاستفادة من الخبرة القيمة للأعوام الثمانية الماضية، تحول إلى اقتتال داخلي”.

واعتبر ظريف أن تقييمه لبعض المسارات الإجرائية “تم تأطيره على أنه انتقاد شخصي”. ورأى وجود حاجة إلى “تعديل ذكي” في العلاقة بين الدبلوماسية والتحركات العسكرية في إيران.

وبرر ما قاله بأن “الفكرة الأساسية” التي تحدث عنها في التسجيل كانت التركيز على “الحاجة إلى تعديل ذكي في العلاقة بين هذين الجناحين (اللذين يشكلان مصدر قوة لإيران)، وتحديد الأولويات ضمن الهيئات القانونية وتحت إشراف القائد الأعلى”، في إشارة إلى المرشد الإيراني علي خامنئي.