عاملان أساسيان يحسمان فكّ الحظر

  • الأعراس والمناسبات والديوانيات مؤجلة لإشعار آخر.. واستبعاد زيادة نسبة دوام الموظفين إلى 70%

مريم بندق

يقرر مجلس الوزراء في جلسته الاعتيادية اليوم برئاسة سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد توقيت فك الحظر الجزئي تنفيذا لقراره الصادر بأن تمديد الحظر ينتهي بنهاية رمضان إلى جانب عدة توصيات رفعتها لجنة طوارئ كورونا إلى المجلس ومنها توصية بفك الحظر.

ولفتت مصادر مطلعة إلى ان اعتماد التوصية أو تعديلها أو تخفيف ساعات الحظر مع توقيت فكه يعود إلى المجلس مجتمعا إلى جانب مزايا للمُطعّمين.

وقالت المصادر ان عاملين أساسيين سيحسمان قرار المجلس بفك الحظر، الأول رغبة الحكومة في ان يقضي أبناؤها من رجال «الداخلية» والقوات المشاركة في ضبط إجراءات تنفيذ الحظر أيام العيد مع أسرهم بعد مرور أكثر من شهرين على تواجدهم الميداني، والعامل الثاني هو شبه استقرار المعايير الخمسة المتعلقة بالانتشار الوبائي ومنها أعداد المصابين ومرضى العناية المركزة، وهما المعياران اللذان يتجهان إلى الاستقرار نسبيا.

وشددت المصادر على ضرورة تحديد المعايير والضوابط الجديدة التي بموجبها يتم افتتاح بعض الأنشطة التجارية والترفيهية والمطاعم والمقاهي بصفة خاصة للمطعمين والأطفال حتى نتلافى أي تراجع في النتائج المتقدمة التي حققها وزير الصحة الشيخ د.باسل الصباح بالتعاون مع الكوادر الطبية.

وأكدت المصادر أن حفلات الأعراس الجماعية والمناسبات بمختلف أنواعها وتجمعات الديوانيات مؤجلة حتى إشعار آخر.

هذا، وذكرت مصادر أخرى ان زيادة نسبة دوام الموظفين إلى 70% مستبعدة في الوقت الحالي، حيث لن يتم الانتقال إلى المرحلة الخامسة من خطة العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

ولفتت المصادر إلى انه لا تراجع عن فحص الـ PCR قبل 72 ساعة من عودة الكويتيين المُطعّمين كإجراء احترازي لمنع دخول ڤيروس كورونا الهندي المتحوّر، مشيرة إلى ان الحجر المنزلي لمدة أسبوع للقادمين الكويتيين المُطعّمين مازال تحت النظر مع اشتراط أخذ اللقاح لدخول غير الكويتيين لاحقا.

هذا، وأعلن مركز التواصل الحكومي، أنه غير صحيح ما يتم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن استثناء بعض القادمين إلى البلاد من تقديم شهادة فحص ڤيروس كورونا (PCR) وهو إلزامي وفق الاشتراطات الصحية على جميع الجنسيات والفئات القادمة إلى الكويت.

الأعراس والمناسبات والديوانيات مؤجلة لإشعار آخر .. وستطبق الضوابط والغرامات المشددة حتى لا تربك خطط “الصحة” وتعود بنا إلى المربع الأول .. ومزايا للمُطعمين

“طوارئ كورونا ” : فك الحظر .. والتوقيت لمجلس الوزراء

  • استبعاد زيادة نسبة دوام الموظفين إلى 70%
  • لا تراجع عن فحص ال Pcr قبل 72 ساعة من عودة القادمين الكويتيين كإجراء احترازي لمنع دخول فيروس ⁧ كورونا ‬⁩ الهندي
  • الحجر المنزلي أسبوع للقادمين الكويتيين المطعمين تحت النظر
  • اشتراط دخول غير الكويتيين لاحقا بأخذ اللقاح

قالت مصادر مطلعة في تصريحات خاصة ل ” الأنباء”، ان عدة توصيات رفعتها لجنة طوارئ كورونا إلى مجلس الوزراء منها توصية بفك الحظر استنادا على قرار مجلس الوزراء الاخير الذي ينص على تمديد الحظر حتى آخر شهر رمضان المبارك ، ولافتة إلى ان اعتماد التوصية أو تعديلها أو تخفيف ساعات الحظر مع توقيت فك الحظر يعود إلى المجلس مجتمعا إلى جانب مزايا للمُطعمين.

وأكدت المصادر أن حفلات الأعراس الجماعية والمناسبات بمختلف أنواعها وتجمعات الديوانيات مؤجلة حتى إشعار آخر .

وأوضحت أن توصيات المختصين شددت على تطبيق الضوابط واللوائح المنظمة للعمل، والتي ينص بعضها على عقوبات وغرامات مشددة حتى لا تربك أي تجاوزات أو تصرفات فردية خطط وزارة الصحة وتعود بنا إلى المربع الأول الذي شهد تطبيق الحظر الكلي العام الماضي، والذي تم استبعاده نهائيا الآن.

هذا وذكرت مصادر أخرى ان زيادة نسبة دوام الموظفين إلى 70% مستبعد في الوقت الحالي حيث لن يتم الانتقال إلى المرحلة الخامسة من خطة العودة التدريجية إلى الحياة الطبيعية.

‏ولفتت المصادر الى انه لا تراجع عن فحص ال Pcr قبل 72 ساعة من عودة الكويتيين المطعمين كإجراء احترازي لمنع دخول فيروس كورونا الهندي المتحور ، مشيرة إلى ان الحجر المنزلي لمدة اسبوع للقادمين الكويتيين المطعمين مازال تحت النظر مع اشتراط أخذ اللقاح لدخول غير الكويتيين لاحقا .

“الطيران المدني”: تقديم القادمين شهادة فحص ال PCR إلزامي على جميع الجنسيات والفئات

نفت الإدارة العامة للطيران المدني ما يتم تداوله في وسائل التواصل الاجتماعي بشأن استثناء بعض القادمين إلى البلاد من تقديم شهادة فحص ال PCR ، مشيرة إلى أن هذا الأمر يعتبر الزاميا على جميع الجنسيات والفئات القادمة إلى البلاد .

“التواصل الحكومي”: لا صحة لاستثناء بعض القادمين الى البلاد من تقديم شهادة فحص فيروس كورونا (PCR) وهو إلزامي وفق الاشتراطات الصحية على الجميع

أعلن مركز التواصل الحكومي انه غير صحيح ما يتم تداوله في مواقع التواصل الاجتماعي بشأن استثناء بعض القادمين الى البلاد من تقديم شهادة فحص فيروس كورونا (PCR) وهو إلزامي وفق الاشتراطات الصحية على جميع الجنسيات والفئات القادمه الى دولة الكويت.