عبد الرحمن العجلان شيخ المؤذنين في ذمة الله

تتطلع النفوس لمعرفة سير العلامات الدينية البارزة، مثل العلامة عبد الرحمن العجلان شيخ المؤذنين، فهو أسوة في العمل والعلم، وأحد الأمثلة التي يحتذى بها، فهو عالم اهتزت أرجاء وجنبات المسجد الحرام بالكعبة المشرفة لسماع صوته، حيث فقدت الأمة الإسلامية رمز من رموز الشريعة الإسلامية يوم الجمعة الموافق الخامس والعشرين من شهر رمضان لعام 1442هـ.

سيرة العلامة عبد الرحمن العجلان

  • ولد العلامة بمنطقة القصيم عام 1357هـ.
  • حيث بدأ تعليمه من خلال الكتاتيب.
  • يلي ذلك إلتحاقه بالمدرسة الفيصلية بمنطقة بريدة.
  • حصل على التخرج عام 1371هـ، ثم قام بالإلتحاق بمعهد( بريدة العلمي).
  • وسريعًا ما التحق بكلية الشريعة التابعة لجامعة الإمام بن سعود الإسلامية.
  • يلي ذلك بداية إفتتاح المعهد العالي للقضاء، وقيامه بالإلتحاق به.
  • تم تعيينه في السلك القضائي، عقب تخرجه من المعهد.
  • لكنه خلال ذلك قدم طلب للإحالة للتقاعد.
  • وذلك غرضًا منه للتفرغ الكامل للتدريس تحت مكبرية المسجد الحرام.
  • جدير بالذكر أنه تلقى العلم على أيدي العديد من العلماء الأفاضل.

شيخ المؤذنين في ذمة الله

  • توفي الداعية الإسلامي عبد الرحمن العجلان عن عمر يناهز 85 عام.
  • عقب رحلة طويلة وحافلة بالعلم، والقيام بتدريس ودراسة العلوم الشرعية.
  • حيث قام بالتفرغ من أجل التدريس بالمسجد الحرام، منذ ما يتعدى الثلاثين عامًا.
  • حيث حظيت دروسه بجموع غفيرة من طلبة العلم.
  • كما صلي صلاة الجنازة للعلامة عقب صلاة الجمعة أمس.
  • ودفن الرمز الاسلامي بمقبرة شهداء الحرم بالشرائع.

دروس العجلان في المسجد الحرام

ورد العديد من الدروس لشيخ المؤذنين عبد الرحمن عجلان والتي نلقي عليها الضوء فيما يلي:-

  • تم تعيينه بأمر سام للتدريس بالمسجد الحرام.
  • حيث دراسة الفقه والسيرة النبوية بالإضافة إلى الفرائض.
  • كما ذكر عنه قيامه بإجابة كافة الأسئلة الواردة من الحجاج والمعتمرين.
  • وذلك عقب صلاة العشاء بشكل يومي.
  • بالإضافة إلى تدريس فقه المواريث.
  • وعرض سيرة النبي المختار من كتاب روضة الأنوار.
  • وأخيرًا كتاب شرح منتهى الإرادات.

وفي النهاية نكون قد عرضنا لكم السيرة الذاتية لـ العلامة عبد الرحمن العجلان شيخ المؤذنين حيث انتقل إلى ذمة الله، وفقدت الأمة رمز من رموز العلوم الشرعية.

 

 

 

المراجع