لعبة Dead Trigger

لعبة Dead Trigger

  • ما هي لعبة MADFINGER Unkilled Shadowgun , Dead Trigger؟
  • كيفية لعب لعبة Dead Trigger

لعبة “Dead Trigger” ليست كما تتخيل، لأنّ هذه اللعبة ستعيش القصة من خلال المهام المعطاة، حيث ستكون القائمة الرئيسية لهذه اللعبة عبارة عن خريطة بأماكن يمكن زيارتها، مثل “Shop” و”Safe Haven” للوصول إلى الإحصائيات وتجهيز أي لتعيين معداتك وأماكن البحث التي يمكنك زيارتها.

 

ما هي لعبة Dead Trigger؟

 

لعبة “Dead Trigger”: هي لعبة إطلاق نار من منظور شخص أول على شكل غيبوبة نهاية العالم وهي متاحة الآن على أجهزة “iOS” و”Android” المحمولة، كما تعمل اللعبة على محرك لعبة “Unity” وتتميز بنظام تقدم والعديد من البيئات، وكذلك أسلحة قابلة للفتح وقابلة للترقية وأنواع مختلفة من المهام المستندة إلى القصة واللعب السريع.

 

في كل مرة تكمل فيها مهمة، ستحصل على المال وتزيد من المستوى، ونظام التسوية هنا ليس واضحاً تماماً بشأن وظائفه؛ لأنّه يتيح لك الوصول إلى الأسلحة الأكثر قوة، حيث كلما زاد “Dead Trigger” كلما بدأت هالة “Freemium” من نظام العملة المزدوجة.

 

كما يمكن الحصول على عملة الدولار من اللعبة نفسها والذهب الذي يمكنك ملؤه من خلال “IAP” أو بعض مجموعة المعدات التي لا يمكنك شراؤها إلّا من خلال “IAP”، كما أنّه يمكنك نفاد الرصاص في اللعبة ولا يوجد شيء يمكنك القيام به سوى الانتظار حتى يأتي الزومبي ويعضك حتى الموت.

 

كيفية لعب لعبة Dead Trigger:

 

تبدأ القصة مع كايل بطل اللعبة الأصلية في وسط مدينة خالية من الأشخاص ومسلحاً فقط بمفتاح صدئ وبعد الاضطرار إلى قتل أحد الناجين الذي تعرض للعض وتحول إلى زومبي، كما يتعين على البطل المرور عبر مرآب تحت الأرض، حيث يلتقي بأحد الناجين، وأخبرته أن يقابلها على سطح مبنى سكني مهجور ولقد فعل ذلك بنجاح وبالكاد تمكن من الوصول إلى الشاحنة، وبعد ذلك كشفت أنّها مسعفة وأخذت كايل إلى المخبأ للهروب من تيتان.

 

من هناك، يتم تكليف البطل بإعادة بناء المخبأ والعثور على الطاقم الإضافي للمخبأ، وبعد حفظ مهندس وصانع السلاح والمهربين والعلماء، اضطر الطاقم إلى التخلي عن مخبأ الأمريكي والانضمام الى المقاومة في حربهم ضد الكسالى في جميع أنحاء العالم، كما تم تكليف كايل بالمساعدة في تحرير المدن في كافة أنحاء العالم ومقابلة الحلفاء على طول الطريق، كما يحاولون العثور على مصدر الفيروس لإنتاج علاج ومحو التهديد المصاب من العالم.

 

كما تُعد “Dead Trigger” هي لعبة إطلاق نار حرة الحركة، وبدلاً من طريقة اللعب على القضبان النموذجية لرماة الزومبي المحمولة، يكون اللاعب متحكم في حركة الشخصية، مثل وحدة التحكم النموذجية أو الكمبيوتر الشخصي “FPS”، كما تتميز اللعبة بنموذجين مختلفين تماماً للتحكم، وباستعمال عناصر التحكم الافتراضية يستهدف اللاعب فقط الزومبي، وستطلق أسلحته تلقائياً عندما يكون الزومبي تحت علامة التصويب.

 

يعمل نظام التحكم المتطور مثل اللعبة الأولى، وينقر اللاعب على زر لإطلاق السلاح ويوفر زر إضافي للاعب التصويب على أهداف السلاح للحصول على دقة أكبر، كما تكون طريقة اللعب عادةً تدل على إكمال الأهداف أثناء قتل الزومبي، وأحياناً يكون قتل الزومبي هو الهدف الوحيد، ويتمتع اللاعب بقدر محدود من الصحة يتم تحديثه في بداية كل مهمة، ويفقد اللاعب صحته عند اصطدامه بالزومبي أو بسبب بعض المخاطر البيئية مثل الإشعاع.

 

يمكن للاعب استعادة صحته عن طريق تناول مسكنات الألم أو الحصول على تعزيز الصحة من زومبي خاص، حيث يأتي الأعداء في نوعن الزومبي القياسي والزومبي الخاص، وغالباً ما تظهر الزومبي القياسي بخطى بطيئة وتهاجم بأذرعها، لكن البعض قد يركض أو يمتلك أسلحة المشاجرة لزيادة الضرر والزومبي الخاص لهم مظاهر مميزة وسمات فريدة، كما إنّهم أكثر قوةً وأصعب في القتل، لكنهم يُسقطون المخططات أو مبالغ كبيرة من النقود عند قتلهم.

 

بالإضافة إلى حمل سلاحين أساسيين، يحمل اللاعب أيضاً سلاح المشاجرة وما يصل إلى ثلاثة أنواع من العناصر القابلة للاستهلاك، حيث تتضمن المواد الاستهلاكية الحبوب الصحية والقنابل اليدوية والدجاج المتفجر وغيرها.

 

أولاً: متطلبات تشغيل لعبة DEAD TRIGGER:

 

تكمن قوة هذه اللعبة في الرسم ويقوم “Dead Trigger” بعملها بشكل مثالي، كما تم صنع البيئة بذكاء بحيث تعطي انطباعاً واسعاً على الرغم من أنّها ليست بهذا الاتساع، والتفاصيل مصنوعة بشكل جيد مع تأثيرات مذهلة، حيث يمكنك معرفة ما إذا كان الماء المتناثر على الشاشة سيؤدي إلى ظهور انطباع بالرطوبة، ويُعد “Framerate” أيضاً مستقراً تماماً طوال اللعبة على الرغم من انتشار الزومبي ولا تتوقف هذه اللعبة أبداً عند لعبها.

 

ثانياً: التقدم والاقتصاد في اللعبة:

 

عندما يقتل اللاعبون الزومبي ويكملون الأهداف، يكتسبون المال والخبرة، حيث تنتقل الخبرة إلى رفع المستوى، وهي عملية خارجة عن سيطرة اللاعب، وفي كل مرة يرتفع فيها مستوى اللاعب يكتسب نقطة إضافية من الحد الأقصى للصحة وبعض النقود، كما ستزيد اللعبة تدريجياً من ضرر وصحة الزومبي مع ارتفاع مستوى اللاعب، ممّا يعني أنّ اللعبة ستصبح أكثر صعوبة ببطء إذا لم يقم اللاعب بترقية مخزونه.

 

أثناء سير اللعبة، سيجد اللاعب المخططات التي أسقطتها كائنات الزومبي الخاصة، وعندما يتم العثور على جميع المخططات الخاصة بسلاح أو عنصر، قد يدفع اللاعب نقداً داخل اللعبة لشراء هذا السلاح أو العنصر، ويمكن للاعب ترقية معظم الأسلحة والعناصر عن طريق دفع أموال إضافية.

 

هناك العديد من الشخصيات غير المتاحة للعب في اللعبة، حيث إنها مرتبطة بتوافر عناصر معينة وإمكانية ترقيتها، كما يجب على اللاعب ترقية هذه الشخصيات غير القابلة للعب للوصول إلى معدات وترقيات جديدة، ويجب ترقية “Tech NPC” لإلغاء تأمين الترقيات لـ “NPCs” الأخرى، وبهذه الطريقة قد يضطر اللاعب إلى دفع ثلاث رسوم منفصلة لترقية سلاح، واحد لترقية التكنولوجيا وواحد لترقية السلاح “NPC” والآخر لترقية السلاح نفسه.

 

يستغرق بناء سلاح جديد أو ترقية أي سلاح أو عنصر أو “NPC” وقتاً حقيقياً في العالم لإكماله، كما يتراوح هذا من “10 ثوانٍ” لصنع مسكنات الألم إلى 24 ساعة أو أكثر؛ لترقية الشخصيات غير القابلة للعب وبعض الأسلحة، ويجوز للاعب دفع الذهب لتجاوز فترة الانتظار، ويمكن للاعب الاستمرار في لعب المهام أو الخروج من اللعبة خلال فترة الانتظار.

 

ثالثاً: ميكانيكا اللعب الحر:

 

باعتبارها لعبة مجانية، يتم توجيه العديد من جوانب تصميم اللعبة حول جعل اللاعب ينفق أموالًا حقيقية على اللعبة، ويجوز للاعب شراء نقود أو ذهب داخل اللعبة بأموال حقيقية، ولا يمكن الحصول على الذهب إلّا من خلال إنفاق أموال حقيقية أو إكمال عروض “المكافآت”، مثل مشاهدة الإعلانات أو تنزيل التطبيقات المميزة.

 

يمكن تداول الذهب مقابل النقود وهو إهدار كبير، حيث سيحصل اللاعب على نقود أكثر بكثير عن طريق شراء ترقية “Money Booster” مع “Gold”، أو استخدامها لشراء المخططات أو استخدامها لتخطي فترة الانتظار لبناء شيء ما أو ترقيته، وقد يُنظر إلى المخطط وآليات الانتظار على أنّها محاولة لإضاعة وقت اللاعب على أمل أن ينفق اللاعب المال للالتفاف على هذه الآليات.