لين العظام عند الأطفال

لين العظام لدى الأطفال:

لين العظام هو اضطراب في الهيكل العظمي، حيث تصبح العظام هشة ومعرضة للتقوس، ويعد لين العظام من الأمراض التي تثير مخاوف الوالدين، حيث تبدو العظام مقوسة بصورة ملحوظة وغير طبيعية.

أعراض لين العظام لدى الأطفال

يمكن اكتشاف إصابة الطفل بلين العظام من خلال ملاحظة الأعراض الاتية عليه:

  • الكسل والخمول، حيث لا يكون الطفل مثل باقي الأطفال في الحركة الطبيعية، فيتأخر الطفل في الحبو والوقوف والمشي والجلوس.
  • تغيير في شكل العظام والفقرات، مثل:
    • ازدياد حجم جمجمة رأس الطفل عن المعدل الطبيعي.
    • بروز الجبهة.
    • انحناء العمود الفقري.
    • تقوس السيقان.
    • تلامس الركبتين.
    • تأخر نمو عظام الحوض.
  • تأخر ظهور الأسنان، بالإضافة إلى وجود عيوب في الأسنان.
  • ظهور بعض النتوءات، وتكون في حجم حبات العدس، ويمكن ملاحظتها على عظام القفص الصدري للأطفال.
  • بروز عظام الصدر للأمام، وتقعر الجزء السفلي في منطقة امتداد جدار الصدر.
  • الإصابة بتقلصات عضلية.
  • الإصابة بفقر الدم
  • التعرض لتشنجات وتقلصات مؤلمة.

مضاعفات لين العظام لدى الأطفال

في حالات الاكتشاف المتأخر لإصابة الطفل بلين العظام يمكن ملاحظة بعض المضاعفات الاتية:

  • الام العظام المزمنة: وينتج عنها بكاء الطفل بشكل مستمر.
  • التشوهات العظمية: وهي أحد المضاعفات الخطيرة التي تحدث في حالة عدم البدء المبكر في علاج لين العظام.
  • الإصابة بكسور بسهولة: لأن العظام تصبح هشة وغير صلبة وقوية، فلا تتحمل أي صدمات أو سقوط الطفل وتنكسر بسهولة.

أسباب لين العظام لدى الأطفال

تمثلت أسباب إصابة الأطفال بلين العظام في ما يأتي:

1. نقص فيتامين د

فيتامين د هو من أهم العناصر التي يحتاجها الجسم أثناء النمو، كونه يزيد من مستوى الكالسيوم والفسفور في الدم، وبالتالي بناء عظام أكثر قوة وصلابة.

لذلك يجب الحرص على تزويد الطفل بكميات جيدة من فيتامين د، ويتم ذلك بالطرق الاتية:

  • تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين د، ومن أبرزها:
    • سمك التونة.
    • الفطر.
    • البرتقال.
    • البيض.
  • تعريض الطفل لأشعة الشمس خلال فترة الصباح الباكر ولمدة 15 دقيقة يوميًا.
  • تناول مكملات فيتامين د، وذلك إن استدعى الأمر ذلك، وبعد استشارة الطبيب.

2. التأخر في إطعام الطفل

من المفترض أن يتم إدخال الطعام بكميات قليلة إلى النظام الغذائي الخاص بالطفل في عمر 6 شهور، وذلك ليحصل الأطفال على القدر الذي يحتاجونه من الفيتامينات والعناصر الغذائية، وبتالي تقليل إحتمالية لين العظام لدى الأطفال.

ينصح بالبدء في إدخال الأطعمة بشكل تدريجي للطفل، وليس بكميات كبيرة، كما يجب التأني في اختيار الأطعمة التي يتناولها؛ الطفل للتأكد من أنها لا تسبب له حساسية الغذاء.

3. العامل الوراثي

في حالة إصابة الأم بنقص حاد في فيتامين د خلال فترة الحمل، فيمكن أن يؤثر على الطفل أيضًا، ويصاب هو الاخر بلين العظام، وفي هذه الحالة يسمى بلين العظام لدى الأطفال الخلقي.

لين العظام الخلقي أحد الأمراض التي تجعل الجسم غير قادر على امتصاص الكالسيوم والفسفور.

4. خلل في نسبة أملاح الكالسيوم والفسفور

عند وجود خلل في نسبة أملاح الكالسيوم والفسفور تقل قدرة الأمعاء على امتصاصهما، مما يتسبب في عدم نمو العظام بصورة طبيعية، بالتالي فإن هذا يعيق تحويل الأجزاء الغضروفية اللينة إلى أجزاء صلبة وقوية.

5. أسباب لين العظام لدى الأطفال الأخرى

يوجد أسباب أخرى للين العظام لدى الأطفال، ومن أبرزها الاتي:

  • الإصابة بأحد الأمراض الاتية:
    • أمراض الكبد.
    • أمراض الكلى.
    • الإسهال المتكرر.
  • تناول تركيبات أدوية تؤثر على امتصاص الفيتامينات والمعادن، مثل: أدوية الصرع.

علاج لين العظام لدى الأطفال:

طرق علاج الأطفال من لين العظام تتمثل في الاتي:

  • تناول بعض الأدوية: والتي تحتوي على فيتامين د، ويمكن أن يصف الطبيب حقن وفقًا لحالة الطفل.
  • التدخل الجراحي: والذي يساعد في تصحيح التشوهات الهيكلية التي نتجت عن لين العظام.

الوقاية من لين عظام لدى الأطفال

لحماية الطفل من لين العظام يجب اتباع الإرشادات والنصائح الاتية:

  • تناول الطفل الغذاء الصحي والمتكامل.
  • اعتماد الرضاعة الطبيعية.
  • تعريض الطفل للشمس.
  • ممارسة الطفل لبعض أنواع الرياضة.

اقرأ أيضاً: أسباب وجود ألم في عظام القفص 

أدوية لعلاج لين العظام عند الأطفال:

فيتامين د :

يعتمد علاج لين العظام عند الأطفال المعروف بالكساح (بالإنجليزية: Rickets)، على تعويض النقص في الفيتامينات والعناصر المختلفة المسؤولة عن نمو العظام وتطورها بشكل سليم، ومن أهم الفيتامينات المستخدَمة لعلاج لين العظام عند الأطفال هو فيتامين د، أو ما يُعرف طبياً بكوليكالسيفيرول (بالإنجليزية: Cholecalciferol)

وهو أحد الفيتامينات الذائبة بالدهون، حيث يُنصح بالتركيز في تغذية الطفل على الأطعمة الغنية بفيتامين د؛ مثل:

السمك، والبيض، والحليب، والكبد

أشعة الشمس:

كما يُنصح بتعريض الطفل لأشعة الشمس في أوقات محددة، وبالإضافة إلى ذلك قد يلجأ الطبيب إلى وصف الفيتامين بشكله الدوائي، حيث تكون الجرعات العلاجية كالآتي:

الطريقة الأولى:

حيث يتم إعطاء الطفل فيتامين د ليوم واحد فقط؛ وذلك على شكل نقاط فموية بجرعة مقدارها 15 ألف ميكرو غرام، أي ما يعادل 600 ألف وحدة، مقسّمة على 4 إلى 6 جرعات خلال اليوم الواحد، وتجدر الإشارة إلى إمكانية أخذها على شكل حقنة عضلية.

الطريقة الثانية:

يتم أخد العلاج بشكلٍ يومي، وبجرعة 125-250 ميكرو غرام، وهو ما يعادل5-10 آلاف وحدة من فيتامين د، لفترة تتراوح ما بين 2 إلى 3 شهور، ومن الضروري فحص مستوى فيتامين د ومستوى الفسفور في الدم بشكلٍ دوري خلال فترة العلاج. الكالسيوم والفسفور في بعض الحالات يتم إعطاء الطفل المصاب الكالسيوم مع فيتامين د، وذلك بعد إجراء تحليل لمستوى الكالسيوم في الدم، وتحديد الجرعة المناسبة حسب وزن الطفل، ومستوى النقص لديه، كما يُلجأ أيضاً، وخاصةً في حالات الكساح الوراثية (بالإنجليزية: Hereditary rickets)، إلى إعطاء الطفل المكملات الغذائية المحتوية على مركب الفوسفات (بالإنجليزية: Phosphates)، بالتزامن مع فيتامين د.

استخدام الدعامات في حال تسبب لين العظام بظهور تشوّهات هيكلية في عظم الطفل المصاب، فقد يحتاج لاستخدام دعامات خاصة، لتثبيت موقع العظام أثناء نموها، وفي بعض الحالات الشديدة قد يُلجأ إلى إجراء عمليات جراحية لتصحيح التشوّهات.[١] الجرعة الوقائية لفيتامين د يُنصح باستخدام مكملات فيتامين د لحديثي الولادة؛ للوقاية من الإصابة بلين العظام، وذلك بجرعة يومية مقدارها 8.5 إلى 10 ميكروغرام حتى يبلغ عمر السنة، وجرعة 10 ميكروغرام للأطفال أكبر من عمر 12 شهر.

اقرأ أيضاً: أفضل فاتح شهية للكبار

تحليل لين العظام:

اختبارات تشخيص لين العظام:

هناك العديد من الاختبارات التي يمكن إجراؤها لتحديد ما إذا كان الشخص مصابًا بلين العظام.

المؤشر الأكثر أهمية هو انخفاض مستويات فيتامين د، لكن انخفاض مستويات الكالسيوم أو الانخفاض الكبير في مستويات الفوسفات قد يشير أيضًا إلى لين العظام.

يمكن أخذ الأشعة السينية لمعرفة ما إذا كان هناك أي دليل على لين العظام.

قد يكون فحص كثافة المعادن في العظام مفيدًا في تقييم كمية الكالسيوم والمعادن الأخرى الموجودة في قطعة عظام المريض.

هذه الفحوصات ليست مطلوبة لتشخيص لين العظام ومع ذلك ، قد يقدمون معلومات مهمة حول صحة عظام المريض.

في حالات نادرة، قد يقوم الطبيب بأخذ خزعة من العظام ، حيث يتم أخذ عينة من نسيج العظام وفحصها.

حقن لعلاج لين العظام:

أنواع حقنة هشاشة العظام المختلفة:

هناك العديد من الحقن التي تستخدم لعلاج هشاشة العظام، ومنها:

1. إيباندرونيت الصوديوم (Ibandronate sodium)

تستخدم حقنة هشاشة العظام إيباندرونيت الصوديوم لمنع وعلاج هشاشة العظام، حيث أنه:

  • ينتمي الدواء الموجود في الحقنة إلى مجموعة من الأدوية تسمى بيسفوسفونات (Bisphosphonate) التي تعمل على زيادة كثافة العظام ومنع تكسرها.
  • تتوفر حقنة هشاشة العظام هذه على شكل محلول يحقن في الوريد تحت إشراف الطبيب كل 3 أشهر.
  • تظهر مجموعة من الأعراض الجانبية لحقن إيباندرونيت الصوديوم، مثل: ألم في المعدة، وإسهال أو إمساك، وغثيان، وألم في الظهر، وصداع، ودوخة، وألم أثناء التبول، واحمرار، وتورم مكان الحقن، ويجب إخبار الطبيب في حال اشتدت هذه الأعراض أو ظهرت أعراض أخطر.

2. حمض الزوليدرونيك (Zoledronic acid)

تنتمي حقنة هشاشة العظام هذه أيضًا إلى مجموعة أدوية البيسفوسفونات، وهي:

  • تستخدم لعلاج أو منع هشاشة العظام عند النساء بعد انقطاع الطمث أو من يعانون من انخفاض كثافة العظام أو الرجال والنساء ممن أخذوا الستيرويدات لفترات طويلة، وتستخدم أيضًا لعلاج مرض باجيت (Paget’s disease).
  • يعمل حمض الزوليدرونيك على إبطاء تكسير العظام وزيادة كثافتها وتقليل كمية الكالسيوم التي تخرج من العظام للدم.
  • توجد على شكل محلول يحقن بالوريد على الأقل لمدة 15 دقيقة تحت إشراف الطبيب، وتعطى عادةً مرة واحدة في السنة.
  • قد يعاني المريض من الصداع، والدوار، والتعب، وأعراض تشبه مرض الإنفلونزا، مثل: الحرارة، ووجع المفاصل والعظام، وفقدان الشهية والوزن، وإمساك أو إسهال وغيرها، حيث تظهر الأعراض خلال الثلاث أيام الأولى من أخذ الحقنة وتستمر من 3 أيام إلى أسبوعين.
  • يجب إخبار الطبيب فورًا إذا عانى المريض من مشكلات في الرؤية، أو دقات قلب غير منتظمة، أو وجع غير اعتيادي في منطقة الحوض والفخذ.

3. تيريباراتيد (Teriparatide)

تحتوي حقنة هشاشة العظام التيريبراتيد على نوع اصطناعي من هرمون الغدة الجار درقية (Parathyroid hormone)، حيث أنه:

  • يستخدم لعلاج هشاشة العظام عن طريق زيادة قوة وكثافة العظام وبناء عظام جديدة، ويعد أول دواء مصمم لتحفيز إنتاج أنسجة العظام، وليس فقط للتقليل من فقدان هذا النسيج.
  • توجد على شكل محلول للحقن تحت الجلد (Subcutaneous) في منطقة الفخذ أو أسفل المعدة وتعطى مرة واحدة في اليوم لمدة تصل إلى سنتين، يستطيع المريض حقن الإبرة بنفسه؛ لأنها متوفرة على شكل أقلام معبأة مسبقًا.
  • قد يعاني المريض من وجع، وضعف عام، وحرقة بالمعدة، واحمرار، وتورم، وحكة في مكان حقن الإبرة، وتشنج في الظهر وغيرها.
  • قد تظهر بعض الأعراض الأخرى، مثل: وجع في الصدر، وصعوبة في التنفس، والاستفراغ، والإمساك وهذه الأعراض تستدعي الرجوع للطبيب.

4. دينوسوماب (Denosumab)

تعد حقنة هشاشة العظام دينوسوماب من عقاقير الأجسام المضادة، وهي:

  • تعمل على منع فقدان العظام عن طريق منع مستقبلات معينة في الجسم لتقلل تكسر العظام.
  • تستخدم من قبل الأشخاص الذين لا يستطيعون تناول البيسفوسفونات كالأشخاص الذين يعانون من قصور وظائف الكلى.
  • تتوفر على شكل محلول يحقن تحت الجلد في أعلى الذراع أو أعلى منطقة الفخذ أو في منطقة المعدة، وتعطى حقنة هشاشة العظام هذه في عيادة الطبيب كل 6 أشهر.
  • يعاني البعض من احمرار، وجفاف، وحكة في الجلد، وإسهال أو إمساك، وغثيان، وبثور قشرية على الجلد، ونزيف، ووجع في المفاصل أو العضلات وغيرها.
  • يجب إخبار الطبيب إذا كانت الأعراض شديدة أو واجه المريض قصور في التنفس، أو حرارة، أو استفراغ، أو قلة التركيز وغيرها من الأعراض الجانبية الخطيرة.

5. أبالوباراتيد (Abaloparatide)

تعد حقنة هشاشة العظام هذه الأحدث في علاج المشكلة، حيث أنه:

  • تستخدم لعلاج هشاشة العظام للنساء بعد انقطاع الطمث ولمن هن أكثر عرضة للكسور.
  • تعد شكل اصطناعي لهرمون الغدة الجار درقية، حيث تعمل على تحفيز بناء الكتلة العظمية في الجسم.
  • توجد على شكل محلول للحقن تحت الجلد في منطقة البطن، وتعطى عادة مرة واحدة يوميًا.
  • لا تعطى للأطفال أو المراهقين الذين ما زالت عظامهم تنمو.
  • تظهر على المريض خلال 4 ساعات من استخدام الحقنة مجموعة من الأعراض، مثل: الدوخة، وسرعة دقات القلب وتختفي خلال ساعات ومن الممكن أن يظهر انتفاخ، واحمرار، وألم في منطقة حقن الإبرة.

محاذير استخدام حقنة هشاشة العظام

جميع أنواع حقنة هشاشة العظام المذكورة سابقًا تسيطر على المرض ولا تشفي منه تمامًا، ومن المهم متابعة العلاج مع الطبيب باستمرار دون توقف حتى يرى الطبيب غير ذلك.

يجب أن تخبر طبيبك عن الأدوية التي تصرف دون وصفة طبية والمكملات الغذائية والعشبية أو الفيتامينات التي تتناولها، وقبل إجراء أي علاج في الأسنان لاحتمالية حدوث أعراض جانبية بالأسنان.

اقرأ أيضاً: هشاشة العظام الأسباب وطرق الوقاية

هل تختفي آثار لين العظام عند الأطفال:

  • السؤال المتكرر دومًا والذي يقلق الكثير من المصابين أو حتى أهل المصابين به، الإجابة واضحة حول آثار لين العظام لحسن الحظ أنها تختفي.
  • يمكن الشفاء من هذا المرض بعد الحصول على العلاج المناسب من الطبيب المختص ببضعة أشهر بسيطة وليس بكثيرة.
  • بمجرد أن يتم اتخاذ التدابير المناسبة لتلك المشكلة يسهل العلاج وخاصًة في حال تم تناول المكملات الغذائية اللازمة للمرض.
  • في حال الإصابة نتيجة نقص فيتامين د فبمجرد التعرض لأشعة الشمس مع تناول المكملات الخاصة بفيتامين د يتم علاج الأمر، الاعتماد على فيتامين د تكون مرتين في الأسبوع.
  • إذا كان سبب الإصابة بلين العظام هو نقص الفوسفور والكالسيوم يتم تعويض تلك المشكلة بالمكملات الغذائية والأطعمة التي تعوضها.
  • من الجدير بالذكر أن نعلم بأن مشكلات الكلى والكبد قد تتسبب في تلك المشكلة وبالتالي علاجها بالأدوية المناسبة يكون حل مثالي.

اقرأ أيضاً: لين العظام عند الأطفال متى يكون خطرًا