ما هو الفكر؟

ما هو الفكر؟

ما هو الفكر؟

الفكر هو نتاج الأحداث التي تحصل للإنسان خلال وقته ونتاج الفكر، فهو تشكل العقل لعدد من الصور بصورة ميكانيكية، أو بطريقة معينة، أو من خلال صورة معينة في الدماغ، ويظن الكثيرون أن العقل هو ذات الفكر، إلا أن هذا اعتقاد خاطئ، فالفكر هو الشكل، والتفكير هو الطريقة للحصول عليه.

الأمن الفكري:

  • إن الأمن الفكري هو أن يبقى العقل والفكر في منطقة الأمان بعيدين عن التفكير الضال والسلبي والتطرف، والفكر الضال هو نقيض الأمن الفكري، وكذلك التخريب الفكري، والذي يكون ناتج عن قلة الوعي والجهل وغياب التوجيه السليم من أصحاب الخبرة والكفاءة، خاصة أن هذا الفكر الضال لا يسبب ضرر للفرد فقط بل يؤدي إلى انتقال الضرر لمن يحيطون به وعلى مجتمعه ووطنه، فلذلك يجب أن يتم توعية الطلاب والطالبات والمجتمع بأهمية الأمن الفكري وتجنب الفكر الضال حتى لا يؤدي إلى تنشئة أجيال متطرفة غير واعية تنساق وراء الأفكار الضالة بدون تفكير.
  • الإنسان لا يستطيع أن يعيش طوال حياته في رعب وخوف طوال الوقت، فهو يجتاج إلى الشعور بالأمان والأمن من حوله، وتوجد أنواع متعددة من الأمن الفكري والذي هو عكس الفكر الضال ومنه الأمن الفكري، ومالأمن النفسي، والأمن السياسي، والأمن الاجتماعي، والأمن الغذائي، والأمن الفكري يساعد على حماية العقول من الإرهاب والفكر الضال والتطرف.
  • ونرى من حولنا تأثير الفكر الضال في المجتمعات العربية بصورة واضحة، فتتسرب إليه الأفكار الهدامة الضالة إلى عقول الشباب، ودخول أفكار لا تمت للإسلام بصلة وتحرف وتلفق والإسلام منها برئ، فالإسلام قد دعا إلى نشر الأمان والأمن في البلاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

أهمية الأمن الفكري:

  • إن المجتمع الذي يفقد أمانه الفكري فهو يفقد عراقته وأصالته، وكذلك تاريخه، فالمجتمع الذي تتوغل فيه الأفكار الضالة الهدامة والمتطرفة إنما هو مجتمع يشكل أرض خصبة للتطرف والفتن والجماعات الإرهابية كي تتفشى فيه بلا قيود، وبالتالي فهو فريسة للفساد والسيطرة وانحلال وسوء الأخلاق.

مساوئ الفكر الضال:

  • إن الحرب الفكرية والتطرف الفكري إنما يصيب البيئات الفاشلة الساذجة، منعدمة الوعي والثقافة، وهي من تنازلت عن تعاليم الدين وعن أصالتها، فالتطرف وفقًا للمفهوم الاصطلاحي هو الخروج عن الطريق المستقيم، كما أن الفرد المتطرف لا يؤدي إلى إيذاء المجتمع الذي يعيش فيه فقط، بل يسبب الإيذاء إلى نفسه وأسرته والأشخاص المقربين إليه، وذلك لأنه يقع فريسة للحيرة في تأثير ما يفعله على المجتمع وهل هو صواب أم خطأ، وهذا ما يسبب له الاضطراب النفسي، فيؤدي إلى إصابته بالعديد من المراض النفسية التي تؤثر بالسلب عليه ويرغب في الانعزال والوحدة والبقاء بعديًا عن الآخرين.

عبارات عن الفكر الضال :

  • إن تبني الأفكار المضللة عن طريق الإنترنت تجعل من يتبناها وسيلة سهلة لكي ينفذ متطلبات الغير من الأفكار الضالة عن الأفكار الشرعية الأمينة.
  • على الأسرة أن تهتم بالظروف النفسية لأبنائها وتزرع الثقة داخل نفوسهم وتشجعهم وتوفر لهم البيئة المناسبة للابتعاد عن الفكر الضال.
  • من أخطر الأسباب التي تؤدي إلى شيوع الإرهاب والتطرف والأفكار الضالة هو أن يميل الفكر إلى الخروج عن السلوك المعتاد والمألوف.
  • يجب التحذير من الحسببات الوهمية والمصادر المجهلة والمشبوهة في الإعلام والبيانات التي صدرت من جهاد غير رسمية حتى لا يقعوا فريسة لها.
  • إن للأسرة دور كبير في بناء شخصية الأبناء خصوصًا في مرحلة المراهقة.
  • للشباب دور كبير في بناء الأمم فهم مستقبلها وعمادها، فيجب تنشئتهم على الأفكار السليمة القويمة.
  • للمعلم دور مهم فهو يمثل قدوة للطلاب ويرون فيه المثل الأعلى.
  • يجب الحرص على التربية الوطنية للأبناء لأنها تساعد في تنمية العواطف الإيجابية لديهم حتى يزداد اعتزازهم وفخرهم بالوطن، مما يدفهم لكي يحافظوا عليه.
  • الحرص على تربية الأبناء تربية إسلامية سليمة، فتترسخ فيهم القيم الصحيحة والإحساس بأهمية الوطن والحفاظ عليه والرغبة في انتشار الأمان والاستقرار.
  • تدريب الأطفال على مهاجمة الفكر الضال وعدم الانسياق وراء الأفكار التي تدعو إلى الجريمة والإرهاب وهدم المجتمع.
  • الحرص على تجنب مناقشة وإثارة الخلافات العائلية أمام الأطفال ومناقشتها مع الطرف الآخر في هدوء بعيدًا عن الأطفال.
  • يعد الاحترام من القيم الإنسانية الهامة وتقدير الآخرين بض النظر عن أعراقهم أو ألوانهم أو جنسهم.
  • الأسرة لها دور هام في نحذير الأبناء من الحسابات الوهمية والتغريدات السيئة.
  • إعطاء الفرصة للمعلم كي يتعرف على شخصية كل طالب ويزرع الثقة في نفوسهم فيكون محل احترام وإجلال لديهم وبالتالي يكون قدوة حسنة ويتمكن من إقناعهم بخطر الأفكار الضالة وخطر الانسياق وراءها.
  • مراقبة الأبناء وما يفعلونه خاصة في مرحلة المراهقة للاطمئنان إلى عدم انسياقهم وراء الجماعات الإرهابية والفكر الضال.