ما هي زبدة الفول السوداني

ما هي زبدة الفول السوداني

ما هي زبدة الفول السوداني

هل زبدة الفول السوداني يزيد الوزن

يمكن أن تستخدم  لزيادة الوزن بطريقة صحية،

لأن تناول الزبدة بكثرة أكثر مما يحتاج الجسم يزيد من عدد السعرات الحرارية والدهون في النظام الغذائي،

لذا إذا كان الشخص يأكل مع سعرات عالية في باقي الأطعمة سيزداد وزنه،

ولكن إذا تناولها ضمن نظام غذائي قليل السعرات الحرارية لن يزداد وزنه وربما يفقد بعض الوزن لأنها تساعد على الشعور بالشبع وعدم تناول كثير من الطعام.

إذ إنها تحتوي 32 جرامًا (ملعقتين كبيرتين تقريبًا) من  على 190 سعرًا حراريًا و16 جرامًا من الدهون، وهو ما يمثل 21٪ من القيمة اليومية الموصى بها للشخص من الدهون.

لكن يجب الانتباه في حالة كان لديكِ حساسية من الفول السوداني، يجب عليكِ تجنب تناول زبدة الفول السوداني.

وإذا لم تنجح  أو غيرها من الأطعمة في زيادة الوزن يجب استشارة طبيب مختص وإجراء فحص بدني لتحديد أسباب النحافة وعلاجها.

اقرئي المزيد عن المستوى التنظيمي للكائن الحي

فوائد زبدة الفول السوداني للعضلات

يمكن إدخال  إلى النّظام الغذائي الخاص بلاعبي كمال الأجسام لإضافة قيمة غذائيّة مكملة للبروتين النباتي،

فغالباً ما تحتوي المصادر النباتية للبروتين مثل

على بروتين غير كامل مقارنةً بالمصادر الحيوانية،

إلا أنّ تناول وجبة متكاملة تحتوي على مزيج من مصادر البروتين النباتية يؤدّي إلى زيادة القيمة الغذائية للوجبة.

أمّا عن النظام الغذائي لِلاعبي كمال الأجسام، فإنّه يتفاوت حسب الأوزان؛

فاللاعب ذو المئة كيلوغرام يحتاج إلى كميّاتٍ مختلفة عن اللاعب ذي السبعين كيلوجراماً،

كذلك يختلف باختلاف الهدف الذي يسعى اللاعب للوصول إليه، مع الأخذ بعين الاعتبار أنّ النظام الغذائي يجب أن لا يقتصر على مصدر واحد للبروتين، سواءً كان نباتيًا أم حيوانيًا،

إنما يجب أن يحتوي على مصادر أخرى مهمة أيضًا كالبيض واللحوم.

أضرار زبدة الفول السوداني

هذه أهم الأضرار والمحاذير والأمور التي عليك إدراكها بشأن زبدة الفول السوداني:

1- لا تعتبر بديلًا عن اللحوم

رغم أن مصدر ممتاز بالبروتينات إلا أنها ليست مصدر للأحماض الأمينية الأساسية مثل حمض اللايسين (Lysine).

لذا فإن تناولها لوحدها لن يكفي ويجب تناول مصادر أخرى للبروتين من الأطعمة الحيوانية الغنية مثل اللحوم أو الجبن.

2- محتوى سعرات حرارية عالي

يحتوي 100 غرام من  على 588 سعر حراري، إلا أنها لا تعتبر مغذية بالمقارنة مع الأطعمة النباتية منخفضة السعرات الحرارية مثل السبانخ أو القرنبيط.

3- مشاكل صحية خطيرة

تعتبر  مصدر محتمل لمادة الأفلاتوكسين السامة، فالفول السوداني ينمو تحت الأرض مما قد يجعله عرضة للعدوى الفطرية ومصدر لمادة سامة مسرطنة تعرف بالأفلاتوكسين، والتي قد:

  • ترتبط بسرطان الكبد.
  • تسبب تقزم النمو في الأطفال.
  • تسبب التخلف العقلي.

رغم الإيجابيات التي تحملها  فإن لها بعض السلبيات، لذا فنصيحتنا أن يتم تناول كميات قليلة معتدلة منها لتحصيل كل الفائدة بعيدًا عن أي أضرار.

فوائد زبدة الفول السوداني

هذه أهم فوائد:

1- مصدر للطاقة والمغذيات

تزودنا بثلاثة عناصر أساسية مهمة، وهي: البروتينات، والكربوهيدرات، والدهون.

فكل 100 غم منها يحتوي على:

  • 20 غرام من الكربوهيدرات، التي تشكل 13٪ من السعرات الحرارية، و6 منها ألياف.
  • 25 غرام من البروتين، التي تشكل 15٪ من السعرات الحرارية، وهذا ما يجعلها مصدرًا عاليًا للبروتين بالمقارنة مع الأطعمة النباتية الأخرى.
  • 50 غرام من الدهون، التي تشكل حوالي 72٪ من السعرات الحرارية.

كما وتعتبر زبدة الفول السوداني مصدر للطاقة، فهي تمدنا بقرابة 588 سعر حراري في كل 100 غم من زبدة الفول السوداني.

2- غنية بالفيتامينات والمعادن

زبدة الفول السوداني غنية بمجموعة من الفيتامينات والمعادن، فكل 100 غم منها تمدنا بـ:

  • 45 % من الاحتياج اليومي من فيتامين هـ.
  • 67 % من الاحتياج اليومي من فيتامين ب3 (نياسين).
  • 27 % من الاحتياج اليومي من فيتامين ب6.
  • 18 % من الاحتياج اليومي من حمض الفوليك.
  • 39 % من الاحتياج اليومي من المغنيسيوم.
  • 24 % من الاحتياج اليومي من النحاس.
  • 73 % من الاحتياج اليومي من المنغنيز.

كما وتحتوي زبدة الفول السوداني على كمية لا بأس بها من فيتامين ب5 والحديد والبوتاسيوم والزنك والسيلينيوم.

3- مواد مقاومة للأمراض

تحتوي زبدة الفول السوداني على مجموعة من المغذيات النشطة بيولوجيًا، والتي يمكن أن يكون لها بعض الفوائد الصحية بحسب الدراسات، فهي تحتوي على:

  • المواد المضادة للاكسدة: مثل حمض الكوماريك-ب (P-coumaric acid) الذي قد يؤدي للإصابة بسرطان المعدة.
  • مادة ريسفيراترول (Resveratrol): التي قد تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
  • كميات صغيرة من إنزيم كيو 10 (Q10): وهو عنصر غذائي مهم في عملية التمثيل الغذائي وإنتاج الطاقة.
  • كميات بسيطة من بيتا سيتوستيرول (Beta-sitosterol): وهي مغذيات قد يكون لها خصائص مضادة للسرطان.

4- خسارة الوزن

أشارت عدة دراسات إلى أن زبدة الفول السوداني قد تساعد وبشكل كبير على خسارة الوزن الزائد والحفاظ على وزن صحي، وقد يعود السبب في ذلك إلى كون زبدة الفستق مشبعة وكابحة للشهية بسبب غناها بالدهون والألياف.

5- السيطرة على سكر الدم

تعتبر زبدة الفول السوداني منخفضة في منسوب الكربوهيدرات بينما تعتبر غنية بالدهون والبروتينات والألياف ما يعني أن زبدة الفول السوداني لا تسبب أي ارتفاعات مفاجئة في مستويات سكر الدم.

6- تعزيز صحة القلب

تحتوي زبدة الفول السوداني على مواد غذائية هامة بشكل خاص لصحة القلب، مثل فيتامين أ والمغنيسيوم والنياسين وبعض أنواع الدهون الصحية جدًا.

لذا فإن تناولها بشكل معتدل وبانتظام قد يساعد على منع الإصابة بأمراض القلب وتحسين صحة القلب بشكل عام وتقويته.

7- الحماية من أمراض الثدي

قد يساعد تناول زبدة الفول السوداني بانتظام ومنذ سن صغيرة على خفض فرص الإصابة بأمراض وأورام الثدي الحميدة والخبيثة.

8- فوائد أخرى

كما أن لزبدة الفستق العديد من الفوائد الصحية الأخرى، مثل:

  • المساعدة على بناء العضلات، خاصة في رياضات كمال الأجسام.
  • خفض فرص الإصابة بالسرطانات المختلفة.
  • الحماية من الإصابة بحصى المرارة.
  • تقوية العظام.
  • الحماية من الزهايمر

فوائد زبدة الفول السوداني للبشرة

طريقة عمل زبدة الفول السوداني

لتمتع بفوائده المذكورة، يجب عليك تناول الأنواع المصنوعة منزليًا منها.

لصناعة تها بشكلها  الصحي وبشكل منزلي، اتبع الخطوات التالية:

  • قم بتحضير المكونات التالية:
    • كوبان من الفستق المقشر.
    • نصف ملعقة صغيرة من الملح.
    • 1-2 ملعقة كبيرة من زيت الفستق وزيت جوز الهند.
    • 1-2 ملعقة من العسل الطبيعي.
  • قم بتحميص الفستق في الفرن لمدة 10 دقائق إلى أن يصبح لونه ذهبي ولامع.
  • قم بوضع الفستق المحمص وهو لا زال ساخنًا في الخلاط وقم بتشغيل الخلاط بضعة مرات.
  • استمر بتشغيل الخلاط إلى أن تصبح زبدة الفستق بالقوام الذي ترغب به.
  • قم بإضافة الزيت والملح والعسل إلى الخلاط وامزج المكونات جيدًا.
  • قم بنقل الزبدة الناتجة إلى وعاء خاص وأغلقه بإحكام وخزنه في الثلاجة.

زبدة الفول السوداني للدايت

على الرغم من غرابة فكرة وجود زبدة الفول السوداني في نظام غذائي يهدف إلى إنقاص الوزن بسبب محتواها العالي من الدهون والسعرات الحرارية، إلا أنها ممكنة وذات أثر إيجابي يستحق التجربة، ففي دراسة أجريت لعدة سنوات على أكثر من مئة ألف مشترك ومشتركة وجِدَ أن النظام الغذائي الذي يحتوي على كميات عالية من الدهون الأحادية غير المشبعة يساعد في إنقاص الوزن والوقاية من أمراض القلب، وفي دراسة أخرى نشرت عام 2009 وأجريت مدة ثمانية سنوات على 50000 امرأة لوحظ أن الاستهلاك المنتظم للمكسرات يقلل من خطر الإصابة بالسمنة،

وتتمثل فوائده في  للرجيم في آليتين اثنتين:

  • تعزيز شعور الشبع والامتلاء والمحافظة على معدلات طبيعية لمستوى السكر في الدم.
  • إن أول فائدة من فوائدها للرجيم هي تعزيز شعور الشبع والامتلاء، ويمكن أن يُعزى ذلك إلى محتواها الكبير من البروتينات والدهون، فوجودها في النظام الغدائي كمكون للوجبات الرئيسة أو الخفيفة يرافقه شعور بالشبع والامتلاء يمتد لفترة زمنية طويلة، فيقلل ذلك من كمية الطعام المتناولة على مدار اليوم، مما يؤدي إلى خسارة الوزن بصورة فعّالة، وهذا ما يميز زبدة الفول السوداني عن غيرها من الأطعمة القليلة بالدهون والسكريات التي يشيع وجودها في الأنظمة الغذائية للأشخاص الراغبين بإنقاص أوزانهم والتي غالبًا ما تتركهم مع مشكلة الجوع.
  • أما الفائدة الثانية للرجيم هي المحافظة على معدلات طبيعية لمستوى السكر في الدم، إذ إن عدم انتظام مستوى السكر في الدم والناتج عن استهلاك مجموعة محددة من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المرتفع كالأطعمة المصنعة والنشويات يزيد من احتمال الإصابة بالسمنة والسكري، في حين تتميز  بانخفاض مؤشرها الجلايسيمي، وأشارت دراسة صغيرة نشرت عام 2018 إلى أن الحصة الواحدة من  يمكن لها أن تعادل التأثير الجلايسيمي لوجبة ذات مؤشر جلايسيمي مرتفع.