متحدث الرئاسة التركية: تصريحات بايدن مخيبة ولا قيمة لها

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن تصريحات الرئيس الأمريكي جو بايدن حول أحداث 1915 ووصفه لها بـ”الإبادة”، تعتبر “مخيبة للآمال”، و”لا قيمة لها” بالنسبة لتركيا.

وأضاف قالن في بيان، السبت، أن بيان الرئيس الأمريكي الذي “أصدره بضغط من اللوبيات الأرمنية الرامية لزرع بذور عداء جديدة، “مخيبة للآمال، وهي في حكم العدم بالنسبة لتركيا”.

وأكد على رفض بلاده القاطع وإدانتها لهذه التصريحات التي “تعكس مدى افتراءات هذه الأوساط الخبيثة التي همها الوحيد معاداة تركيا”.

وشدد على أن ادعاء “الإبادة” هذا، يفتقر إلى الأسس والأدلة العلمية التي يحتاجها القانون الدولي، مضيفا: “يجب دراسة الأحداث التاريخية من قبل المؤرخين، ولا يمكن للمصالح الضيقة للسياسة أن تحدد الحقائق التاريخية”.

ولفت إلى أن “الرئيس رجب طيب أردوغان، دعا سابقا لإنشاء لجنة مشتركة للتحقيق في أحداث 1915، بهدف إنقاذ قضية تاريخية من ظلال السياسة والأطراف الخبيثة”.

وأردف قائلا: “إلا أن أولئك الذين يخشون من أن يتم الكشف عن الحقائق التاريخية مدعومة بالوثائق والأدلة، لم يردوا على دعوة الرئيس أردوغان، وإن الرئيس بايدن تجاهل هذه الحقائق واتخذ موقفا غير عادل”.

وأشار أن تركيا تعد أبرز مثال في ثقافة العيش المشترك عبر التاريخ، مؤكدا “ولهذا السبب لم تتهرب يوما من مواجهة الحقائق التاريخية، فالخسائر التي وقعت خلال الحرب العالمية الأولى تمثل الآلام المشتركة لعموم هذه المنطقة”.

المصدر : الأناضول

إقرأ المزيد : تصريحات تثير الجدل من الرئيس الأمريكي وتركيا تسارع بالرد