مصدر في القاهرة: أبلغنا أنقرة بشروطنا لتطبيع العلاقات لكنها لم تستجب بعد

مصدر في القاهرة: أبلغنا أنقرة بشروطنا لتطبيع العلاقات لكنها لم تستجب بعد

كشف مصدر دبلوماسي في القاهرة، عن التطورات بشأن التطبيع المصري التركي، مشيراً إلى أنه وإلى حد الآن، لم يتم تحقيق أي تقدم ملموس في مفاوضات تطبيع العلاقات بين مصر وتركيا.

كما أفاد المصدر بأن الأطراف، عرضت خلال المحادثات الاستكشافية، رؤيتها لمستقبل العلاقات بين البلدين، منوهاً إلى أنه ومنذ ذلك الحين لم يحدث أي شيء جديد في هذا الإطار.

اقرأ أيضا: إخوان مصر”: نعترف بفضل تركيا رئيساً وشعباً وملتزمون بقوانينها

وبين أن مصر أبلغت الجانب التركي بشروطها وأن موقفها مازال ثابتاً من تلك الشروط، مشيراً إلى أن الحكومة التركية لم تفعل أي شيء فيما يخص المطالب التي تقدم بها الجانب المصري.

وأوضح المصدر أن أهم شروط دولة مصر لتطبيع العلاقات مع أنقرة، هو سحب تركيا قواتها من ليبيا.

الجدير ذكره، أنه وفي مارس الماضي، استأنفت أنقرة اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر، كما وجهت لوسائل الإعلام المصرية المعارضة العاملة في الأراضي التركية، بتخفيف النبرة تجاه السلطات في القاهرة.

وأجرى وفد تركي، برئاسة نائب وزير الخارجية التركي، سادات أونال، محادثات “استكشافية” في القاهرة، في 5 و6 مايو، حيث التقى مسؤولين مصريين قادهم نائب وزير الخارجية المصري، حمدي سند لوزا.