نهضة بركان يرد على محسن ياجور بالحجج

بعد تداول فيديو يظهر فيه، أعضاء فصيل أولتراس “أرونج بويز” المساند الأول للفريق البرتقالي،يحتجون بقوة على لاعبي نهضة بركان، بسبب تراجع نتائج الفريق،وتدخل المهاجم محسن ياجور، ليعترف بأنه وباقي رفاقه لم يتسلموا مستحقاتهم المالية، بما فيها منحة لقب كأس الكاف، أمام أنظار المدرب بيدرو بنعلي.

وبعد اللغط الذي أثاره الفيديو، الذي تم تداوله على نطاق واسع، إضطرت إدارة النهضة، لتخرج عن صمتها، وترد بقوة على المغالطات، التي قدمها ياجور وذلك بالحجج،من خلال توضيح كل  الأمور للرأي العام المغربي،وجمهور النهضة بشكل خاص.

وفيما يلي نص بلاغ الفريق البركاني:

                                                                                             
عرف مساء يوم الأحد 9 ماي 2021 ساعات قليلة قبل انطلاق مباراة النهضة البركانية لكرة القدم و المغرب الرياضي التطواني، تداول فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يتبين من خلاله حضور  ممثلين عن الأورنج بويز لحصة تدريبية يوما قبل المقابلة، في إطار دعم و تمرير رسالة إيجابية للاعبين.
ما أثار الإنتباه من خلال هذا الفيديو، المداخلة الوحيدة الغير مسؤولة و الغير مفهومة للاعب محسن ياجور على بعد 16 دورة من نهاية الموسم الرياضي 2021/2020، يمرر من خلالها مغالطات تسيء لنادي النهضة الرياضية البركانية لكرة القدم بجميع مكوناته.
                                                          
و تنويرا للرأي العام نوضح ما يلي:
 
* استنكار المكتب المسير للتصريحات التي أدلى بها اللاعب.
* مناقشة حقوق اللاعبين تجرى وفقا لمساطير وقوانين ينص عليها العقد المبرم ويكون طرفاها اللاعب و النادي
* يتوفر كل لاعب على عقد احترافي خاص به، و لا يحق لأي لاعب المطالبة بمستحقات باقي زملائه.
* يضع النادي رهن إشارتكم بعض الوثائق التي تثبت توصل اللاعبين بدفوعات من مستحقاتهم برسم الموسم الرياضي 2021/2020 ومن ضمنها منحة التتويج بكأس الكونفدرالية الافريقية 
* إحالة اللاعب فوراً على اللجنة التأديبية يوم الثلاثاء 11 ماي على الساعة الثانية زوالا للإستماع إليه
 
ويناشد نادي نهضة بركان الجماهير البرتقالية عدم الانسياق بصفة عامة وراء الإشاعات المغرضة التي تؤثر سلبا على مستقبل النادي ومكتسباته.
                                     
” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ (6)”
صدق الله العظيم.