هل مرض طاعون القطط معدي للإنسان؟

هل مرض طاعون القطط معدي للإنسان؟

هل مرض طاعون القطط معدي للإنسان؟ تصاب الحيوانات الأليفة أحيانًا ببعض الأمراض قد تنتقل للإنسان بالعدوى، وفي هذا الموضوع سوف نتعرف على مرض طاعون القطط أسبابه، وأعراضه، وطرق عليه، وسوف نوضح هل هو معدي أم لا.

هل مرض طاعون القطط معدي للإنسان؟

يفضل الكثير من البشر تربية الحيوانات ومن أبرزها القطط، ولحسن الحظ مرض طاعون القطط لا ينتقل منهم إلى الإنسان، فلا يُصيب إلا القطط فقط، بمعنى أنه ينتقل من قطة إلى قطة.

مرض طاعون القطط

في فترة محددة تم ملاحظة وفاة القطط بشكل كبير، ليس بمنطقة محددة، بل في جميع المناطق على مستوى العالم، وهذا المرض هو فيرس منتشر يُصيب القطط.

من ثم عمل العلماء على ابتكار الأمصال التي تساعد على مواجهة مرض طاعون القطط، وذلك عن طريق إعطائها إلى صغار القطط بعد ولادتهم، كما قاموا بتوضيح أسباب الإصابة به، وأعراضه، وطرق علاجه.

يهاجم مرض طاعون القطط الخلايا الخاصة بالنمو بجسم القطط، ويقوم بتدميرها، مثل الخلايا الخاصة بالأمعاء، وبالنخاع العظمي.

شاهد أيضًا: ارتعاش القطط عند النوم

أسباب مرض طاعون القطط

  • تتعرض القطط للإصابة بمرض فيروس طاعون القطط بسبب ملامستها للفضلات الإخراجية الخاصة بإحدى القطط المصابة، سواء كان برازًا أو بولًا أو ما يخص إفرازاتها الأنفية.
  • فالعدوى تنتقل بين القطط بعضها البعض بالاحتكاك المباشر بين القطة المصابة والقطط الأخرى السليمة، سواء عن طريق تناول الغذاء في إناء واحد.
  • أو عن طريق الفرد المربي للقطة المصابة الذي يكون ناقلًا للفيروس من القطة المريضة للقطة السليمة بملامسته للإفرازات الخارجة منها.
  • قد يعيش هذا الفيروس قاتل القطط على الأسطح وعلى جسم الفرد المربي لهم مدة تصل في بعض الأحيان ليومين، وأحيانًا يبقى على قيد الحياة لفترة تصل إلى خمسة وأربعين يوم، وهناك من يعيش لمدة سنة كاملة.

اعراض مرض طاعون القطط

هناك أعراض عديدة لمرض طاعون القطط، والتي تدل على إصابة القطط بها، وهي تختلف باختلاف نوعية الخلايا التي قام الفيروس بمهاجمتها، وقد يؤدي احيانًا الإصابة بالمرض إلى الموت المفاجئ بدون ظهور أي أعراض، ومن أبرز أعراض مرض طاعون القطط ما يلي:

  • اصابة القط بارتفاع درجة حرارة جسمه، وأحيانًا تنخفض وترتفع بشكل متباين، حتى تتعرض درجات حرارته للانخفاض المفاجئ عن معدله الطبيعي قبل موته مباشرة.
  • يظهر على القط مظاهر الضعف العام، ويظهر عليه علامات مرتبطة بالأنيميا الحادة، حيث أنه يفقد الشهية، فلا يقبل على الغذاء كما يحدث طبيعيًا.
  • من أبرز أعراض مرض طاعون القطط الإصابة بالإسهال المزمن الذي يصاحبه نزيف الدم للقط المصاب، وقد يُصاب أيضًا بالقيء.
  • يلاحظ الفرد المربي للقط ظهور عليه بعض العلامات التي تدل على جفافه، مع فقدانه للتوازن أو معاناته من الدوخة.
  • تزيد الإفرازات الأنفية الخارجة من أنف القط المصاب بمرض طاعون القطط، وبالجدير ذكره أن هذه الإفرازات إذا وصلت للقطط السليمة بشكل مباشر أو غير مباشر فإنها سوف تنقل الفيروس لهم.
  • في حالة إصابة القطة الحامل بمرض طاعون القطط فإنها بذلك تكون عُرضة للإجهاض، وفي حالة وضع القط لأجنتها فإنهم قد يصابون بتدمير المخيخ الخاص بهم، ومن أهم أعراض إصابة أطفال القطة بالفيروس هو تحركهم بشكل غير متوازن، واصابتهم بارتعاش بالعضلات.

قد يهمك: هل القطط تسبب عقم للنساء ؟

طرق علاج مرض طاعون القطط

حتى الأن يبذل العلماء والأطباء البيطريين المتخصصين في مكافحة الأمراض المتعلقة بالحيوان الجهود الكبيرة لاكتشاف عقارًا طبيًا يساعد على التخلص من فيروس طاعون القطط.

وإلى الأن لم يتم اكتشاف علاجًا فعالًا لمكافحة هذا المرض القاتل، ولكن ما يتم فعله لمواجهته هو إعطاء القطط عقاقير طبية تقوم برفع كفاءة أجهزتهم المناعية، ومواجهة مضافات الفيروس وأعراضه وعلاجه، ومن أبرزها ما يلي:

  • يتم اعطاء القطط عقاقير طبية تًشكل مضادات للنزيف عندما تظهر أعراض مرض طاعون القطط متمثلة في براز مختلط بالنزيف الدموي.
  • قد يعطي الطبيب المتخصص في علاج القطط بعض العقاقير الطبية كالمضادات الحيوية، والتي تقوم بمنع عدوى البكتيريا التي قد تصيب القطة بسبب ضعف مناعتها نتيجة للإصابة بمرض طاعون القطط.
  • يُفضل أن يتم عزل القطة بعد إصابتها بفيروس طاعون القطط، على أن تبتعد عن أي قطة أخرى سليمة تتواجد معها بنفس المكان.
  • يجب على الفرد المربي للقطط أن يقوم بغسل يديه بشكل مستمر، مع التطهير الجيد لها بالمعقمات ووسائل التطهير المختلفة وللأماكن التي تواجدت فيها القطة المصابة، فهذا الفيروس يُعرف عنه أنه مقاوم جيد للمطهرات والمعقمات.
  • يجب تركيب المحاليل الوريدية التي تقي القطة المصابة من الإصابة بالجفاف وفقدان الشهية.
  • في حالة إصابة القط الكبير في العمر بمرض طاعون القطط فمن المتوقع نجاته بشكل كبير وشفاءه من المرض، وذلك في حالة إذا تم تشخيص حالته بشكل مبكر، مع تناوله للعلاج المناسب لهذا المرض.
  • وبالجدير ذكره أن القطط الصغيرة التي لا يتعدى سنها ال60 يوم تقل نسبة شفائها من مرض طاعون القطط.
  • أوضحت الأبحاث الطبية الحديثة أن في حالة بقاء القط المصاب بمرض طاعون القطط على قيد الحياة لفترة تزيد عن خمسة أيام، فإن فرصة شفائه وعلاجه تزيد بشكل كبير، والعكس صحيح.

الزوار شاهدوا أيضًا:

جرثومة القطط

مرض جرثومة القطط – المعروف إنجليزيًا باسم Toxoplasmosis – هو المرض الناتج عن إصابة القطة بإحدى الكائنات الطفيلية وحيدة الخلية تعرف باسم كسوبلازما جوندياي – المعروفة إنجليزيًا باسم Toxoplasma Gondi -.

وهو نوع طفيلي منتشر جدًا حول العالم، ويُصاب به الإنسان بالعدوى في حالة مخالطة القطط المصابة بالمرض، سواء باللعب معهم، أو بتنظيف الفضلات الخاصة بهم، أو بسبب تناول اللحم الغير مطبوخ.

وقد تنتقل عدوى هذا المرض خلال الحمل من الأم لطفلها، وأغلب المصابين بجرثومة القطط لا يشعرون بأي عرض له.

أعراض الإصابة بداء القطط

هناك أعراض عامة تحدث عند الإصابة بجرثومة القطط، وهي التي تتمثل في النقاط التالية:

  • تعرض الغدة اللمفاوية للتورم، وخصوصًا الموجودة بمنطقة العنق.
  • الشعور بالصداع.
  • الشعور بارتفاع في درجات حرارة الجسم.
  • الإصابة بالتهابات الحلق.

اخترنا لك: مرض القطط للبنات وعلاجه

الأعراض عند الإصابة بضعف الجهاز المناعي

هناك بعض الأعراض التي تظهر على الأفراد المصابين بضعف الجهاز المناعي لديهم عند إصابتهم بداء القطط أو ما يُعرف بمرض جرثومة القطط، وتتمثل هذه الأعراض في النقاط التالية:

  • الشعور بألم شديد بالرأس، والشعور بالارتباك، وأحيانًا الإصابة بالنوبات أو بالغيبوبة.
  • الإصابة بالسعال، وارتفاع في درجات الحرارة للجسم، والشعور بضيق التنفس.
  • الشعور بطنين العينين وعدم الرؤية جيدًا.

علاج جرثومة القطط

في حالة إضافة أي فرد صحيح فإنه لا يحتاج لتناول العقاقير الطبية المختلفة لمواجهة جرثومة القطط، لأنها سوف تزول من تلقاء نفسها في خلال أسابيع قليلة.

ولكن في حالة إصابة المرأة الحامل أو الفرد الذي يشكو من ضعف الجهاز المناعي لديه بمرض جرثومة القطط فإنه سوف يحتاج لزيارة الطبيب للحصول على العقاقير الطبية اللازمة للقضاء على هذا الفيروس.

طرق الوقاية من جرثومة القطط

  • يجب اتباع الخطوات اللازمة للوقاية من الإصابة بجرثومة القطط، وهي:
  • يجب على الفرد المنظف للحدائق أو للتربة أن يقوم بارتداء القفازات المناسبة.
  • يجب طبخ اللحوم جيدًا.
  • يجب أن نقوم بغسل الأطباق التي نأكل من خلالها مع تنظيفها بعناية.
  • يجب أن نقوم بغسل الخضار والفاكهة بشكل جيد.
  • يجب عدم تناول اللبن الغير مبستر.

وفي نهاية الموضوع وبعد أن أجبنا على سؤال المقال الذي يتمثل في ” هل مرض طاعون القطط معدي للإنسان “، وتعرفنا على هذا المرض، وعلى أسباب الإصابة به، وعلى أعراضه، وطرق علاجه.

وتعرفنا على مرض داء القطط المعروف بجرثومة القطط، وتعرفنا على أسبابه، وأعراضه، وطرق علاجه والوقاية منه، عليكم فقط مشاركة هذا الموضوع في جميع وسائل التواصل الاجتماعي.