وجدي الكيزان هربوا أموال الشعب الي جزر التهريب الضريبي

تقرير والي الخرطوم

وقال البروفيسور وجدي صالح ، عضو هيئة كفاءة الطاقة لبرنامج 30 يونيو 89 واستعادة الأموال العامة ، إن كل بوادر الحكومة السابقة كانت توفر الأموال المسروقة من أشخاص في مؤسسات مثل منزل “فيرجن النيل”. – خدمة مسجلة لدى عوض الجاز وعبد الباسط حمزة في جزر معفاة من الضرائب ، فيما يعرف بالملاجئ في الكاريبي برأسمال 55 مليون دولار في تلك الجزر المعروفة لعملهما في مجال عمليات غسيل الأموال.

وأشار في مؤتمر صحفي عقده بمكتبه بالهيئة التشريعية لولاية الخرطوم اليوم إلى أن الأموال وردت من الأموال المخصصة لبناء طريق دنقلا – أرقين ، والتي تم استثمارها من خلال برنامج بوت. .

وفي نفس الوضع يؤكد وجدي أن قيمة شركة السلع الحرة والبالغة 104 مليون دولار قد تم تخفيضها إلى 85 مليون دولار على الأقل ، وأنهم يتفقون مع نفس التلاعب بأصول الدولة.